قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تقديم: سامي (شموئيل) موريه: الشاعرة نداء خوري هي كنز من الثقافة والإبداع والشاعرية ونبع غزير لا ينضب من التطور من ناحية الشكل والتعبير والمواقف. من مواليد قرية فسوطة في الجليل الأعلى من إسرائيل، وهي من كبار شاعرات وشعراء العربية والعبرية، وأغزرهن إنتاجا، رفيعة المستوى، عصامية متمردة على التقاليد والجمود ومن دعاة تحرر المرأة، تمتاز بصوتها المتميز وثقافتها الواسعة وقد تُرجـِِمت قصائدها إلى العبرية والى عدة لغات أوربية وخاصة إلى اللغتين الافرنسية والاسبانية لولعها بتوظيف الرموز الدينية المسيحية في شعرها للتعبير عن عالمها الداخلي والروحي بأسلوبها الحديث الذي يعبر عن النفس بصور شعرية تلقائية معبرة مبتعدا عن التقريرية واصطناع الحكمة والخطابية والمبالغة والمحال في الوصف. اشتركت في مؤتمرات شعرية عديدة في إسرائيل والبلاد العربية وفي مختلف أنحاء العالم. بدأت تنشر أشعارها المتحررة والمتمردة على موقف السلطات الإسرائيلية من العرب في صحف اليسار الإسرائيلي العربية، ثم انتقلت الى الكتابة باللغة العبرية وتشغل اليوم منصب أستاذ في الأدب العربي الحديث وشاعرة متفرغة في جامعة بن غريون في النقب، وقد قامت جامعة بتصوير شريط فيديو عن موقفها الفلسفي من الحياة والموت وهي تدفع عجلة والدتها المقعدة في أواخر حياتها وتحاورها نفسيا وروحيا لتفهم منها معنى الحياة والموت في شريط يظهر عظمتها كشاعرة إنسانية تقف حائرة بين عبثية الحياة وقدسية الأمومة، وهي من أنصار تجنيد الشباب العربي للخدمة الاجتماعية في المحيط العربي، ومن أنصار تحرير المرأة من الحجاب، تعجب لتفكير بعض الشباب العربي من الذين يدعونها إلى الحجاب بالرغم من إنها مسيحية، بدعوى أنها كعربية عليها ارتداء الحجاب. ومن رأى جمال نداء يرى أن من الحيف ستر مثل هذا الجمال الذي وهبته إياها الطبيعة ويدرك أن جمال المرأة ليس فتنة بل quot;إن الله جميل يحب الجمالquot;. ولها نشاط كبير في الأوساط الأدبية والشعرية في البلاد وخاصة في أوساط الأدب العبري الحديث حيث تحظى بالاحترام والإعجاب والتقدير، وخاصة لموهبتها الشعرية باللغة العبرية التي لا تقل براعة عن لغتها الأم العربية. وللشاعرة ستة دواوين شعرية باللغة العربية وقد قام الأديب روجيه تابور بترجمة مختارات من أشعارها إلى العبرية:

1. أعلن لك صمتي عكا، ابو رحمون، 1987
2. جديلة الرعد، شفاعمر، دار الشرق، 1989
3. زنار الريح، عكا، ابو رحمون، 1992
4. ثقافة النبيذ، الناصرة، دار الثقافة العربية وزارة المعارف، 1993
5. خواتم الملح، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1998
6. أجمل الآلهات تبكي القاهرة، مركز الحضارة العربية، 2000
7. النهر الحافي، ترجمها إلى العبرية روجيه تابور، القدس، اشكولوت، 1990
وقد نشرت بعض دواوينها في البلاد العربية، منها ديونها quot;خواتم الملحquot; نشر في بيروت في أحدى دور النشر العربية الكبرى، وهي quot;المؤسسة العربية للدراسات والنشرquot;، وديوان quot;أجمل الآلهات تبكيquot; الذي نشر في القاهرة، مع تقييم للأستاذ أدوار خراط وهو من كبار كتاب القصة في العالم العربي اليوم.
وفي رائعتها quot;باب الشرقquot; تعكس لنا موقفها من وضع المرآة الشرقية والثورة على قيود المجتمع واستعباد الرجل والتقاليد البالية لها وانعدام التفكير العلمي والعقلاني فيه. وفي إحدى رسائلها إلى كاتب هذه السطور، تقول الشاعرة بأسلوبها الرفيع: quot;أن العالم اليوم يعيش في واقع مأزوم يُحمّلنا خيبة وقلق، ويدفعنا إلى موقع التأهب والترقب، ويجعلنا ندرك أهمية التكاثف والتلاقيquot; بين المثقفين. وهي quot;تحن إلى ماض مضى والى طُهرِ نحِّـنُ اليه ونبكيه في حضن أمهاتنا أو حضن ترابهن، هو العمر يأخذنا إلى مرتفعات تشرف على عورات ما حولنا، ويبدأ النزف ويعلو القهر إلى حد نساوم فيه على نومنا ونراهن على الحلم الذي لا يكف يطاردنا، منذ البدء حين شئنا أن نكون، حتى هذا الزمن الذي يخيّرنا بين العيش والسيادة، وكيف لنا الخيار؟ والبديل يا صاحِ أشد وقعا من حرق النار.quot; وهي ترى أن دمج العرب بالمجتمع الإسرائيلي سيصد انجرافهم نحو التطرف وكراهية الآخرين وصراع الأديان، وتؤمن بأن الديمقراطية وحرية التفكير والتعبير والنشر والمساواة وحرية المرأة هي خير الطرق نحو الإنسانية المتكافلة ونحو الازدهار ونحو مستقبل أفضل لأجيال المستقبل.
وخير تقديم لهذه القصيدة الرائعة هو ما قالته الشاعرة عن الثورة الغاضبة في قصيدة quot;باب الشرقquot; في فنيتها التي لا تميز بين الفصحى والعامية، بل نجد أن العامية أروع شاعرية وتلقائية وغنائية من الفصحى الأرستقراطية العربية، فهي ترى أن الشرق لا يتميّز بالمحافظة وقدسية التقاليد فحسب، بل يتميز أيضا بتفضيل الدين والغيبيات على العقل والمنطق، فتقول لكاتب هذه السطور، عن ثورتها، إنها:
quot;ليس فقط في التقاليد إنما المعقولية، النمط التقليدي، المحافظ الرجعي، العصبية الجماعية الذكورية التي لا تلغي المرأة فحسب إنما تلغي ذاتها، تزعزع كليتها لتكرس الدين والغيبيات، عنصر الهدم الذاتي هذا الذي يتناسل من جيل لجيل يهدم ثقافة كانت جميلة في زمان كان يلائمها، إلا أن هذه الثقافة لم تعد تواكب زمانها ولا حاضرها ولا واقعها، بل أراها تحتضر في الغيب والغيبيات والغياب.
لا حضور في هذا الزمن ولا في الآتي منه لثقافة العربي إلا بالاستهلاك وبالإدعاء بالتكفير وبالتخوين، والطامة الكبرى هي أن الأساس لكل هذا هو اليقين المقدس المطلق الواحد غير القابل للتحاورquot;.

باب الشرق
للشاعرة نداء خوري، فسوطة

باسم الله
الذي بعثَ في الغيم ِحزنا
وأمطرَ البلادَ بكاءْ.
باسم الله.. أشهد أني
ابنةُ الشرق ِ
وليدةُ البؤس ِحفيدةُ الخلفاء.
باسم الله
قتلني.. موتُ أمي..
التي قَتَََلَتْها أمُها
التي قَتَلَتْها الأمّةُ حينَ وُلـِدَتْ منَ النساءْ.
باسم الله
قـُتـِلنا كلـُنا في ليل الحواري والجواري ِ
في الحماماتِ وبلاط ِالأسيادْ.
في ليلِ السلاطين وبردِ البلاطِ
في ليل البلادِ والبلادُ ملحٌ ورمادْ.
أيها القومُ قـُتـِلْنا
من الأجدادِ والأسيادِ والاستعبادْ
من أهل القاعدةِ والاستثناءْ
إناثٌ حَنـّطَنا الالتفاتُ إلى الوراءْ.
أيتـُها القبيلةُ وُلـِدْنا
مِنَ الكفر ِ من الخطيئةِ ومن شهوةِ الجنسِ العتيقةِ
وُلـِدْنا مِنَ المُباحِ في خمريّاتِ الليالي الملاحِ.
أيتُها القبيلةُ أتينا
من بعدٍ سحيقٍ في دربِ الحريرِ
من الهندِ إلى بلادِ العربِ وجزيرةِ العربِ ومرافئِ العربِ
انحَرَفْنا مِنَ الحريرِ انزلقنا منَ السياقِ
مارَسْنا جوعاً بهيمياً نَهَشْناهُ نَهَشَنا
وكلُ ما شئنا هو أن نكونَ
فنـَحَرََنا الهلالُ فَجّ لحمَ الظلام ِفَضَحَنا.
وانفتحَ بابُ الشرقِ
وانفتحََ الشرقُ بالبهاراتِ وأسواقِ العطّارينَ
انفتحَ بابُ القماشِ وترهّلَت أذيالُ العباءاتِ والملاءاتِ واللّفائفِ والشّراشفِ
وتهدلَ القماشُ على حبالِ الغسيلِ وعلى الأكتافِ المُثقلةِ بنير ِالحريةِ
وبفكرةِ التحرر..
ناءَ...الشرقُ
بالتّمرِ وأحمالِ البوادي وبالصحارى
من بدءِ حمدِ الربِّ إلى جلالةِ ربِّ الحمدِ
ومن صلاةِ الصبحِ إلى مغرِبِ الأصالة...
انفتحَ بابُ الشرقِ
وبابُ الشرقِ رجالٌ
ليلُهُم قاطعٌ في ليلِ المقاهي والأراغيلِ والهالْ
ليلـُهُم قادرٌ على الحريمِ
أنْ يـُغْلـِقَ الشمسََ يُعدِمَ الممكنَ يـُعلنَ المحالْ
بابُ الشرقِ بلادٌ لا بابَ لها
إلا رحمةُ سلطانٍ
أغلقَ البابَ على أهلِها
بابُ الشرقِ بلادٌ علاها الزمانُ
ونَهَرَ أهلها إلى بلادِ كانْ...
يعيشونَ العمرَ فيها ارتكاساً
حتى السؤالَ يحالُ حنيناً
ويستحيلُ على الاحتمالْ
استجابةٌ تـَلـِدُ استجابةً
والجوابُ يجهلُهُ الرجالُ.
وبابُ الشرقِ يصلّي
فيا أهلَ البيتِ تستروا
ويا اللهَ أُسترْ
الشرقُ امرأةٌ عِلّتـُها الليلُ
ضُرّتُها الشّمْسُ
حَرقتُها تقتلْ
وبابُ الشرقِ يُغني
يا فؤادي
لا تَسَلْ أينَ الهوى
قدْ كانَ صرْحاً مِنْ خيالٍ فَهَوى
بابُ الشرقِ بابُ الشرقِ
يـُغنّي
الغضبُ الساطعُ آتٍ وأنا كُلّي إيمان
الغضبُ الساطعُ آتٍ وأنا كُلّي إيمان
بابُ الشرقِ يُغنّي
يا صوتي ظَلّكْ طاير زَوْبـِع في ها الضمائر
خَبِرهُن عَللي صايِر بَلْكي بيوْعَه الضمير....
************
باب الشرق تنويح
باب يفتح باب يفضح باب يفتحلك الله
على أبواب الشرق إنكتب
حمّل على أكتافها حطب
على أبواب الشرق إنحفر
صراخ مشلوخ من ركوع البشر
بالشرق قالوا للبنت
ديري بالك على حالك
أنت عرض أنت طول الزمان
نقول مش معقول بالشرق
قتل الشرف مش معقول
باب الشرق كلمة
بتخّلف كلام
وناس من كثر ألحكي
بتفهم خصام
خلقت أجيال في الحرب علقت
والحرب لغات
ناس تكتب ناس تقرا
وناس تعيد ألحكي على النيّات
شي عَبَرْ شي هَجَر شي باقي
يبحث عن أثر
خلص الكلام والمعنى انكسر
باب الشرق مجنون
سكر جهات الأرض بوجوه البشر
باب الشرق كذّاب
كل يوم تطلع شمس
يبلعها غياب...
ما تصدق وعدك
وعدك عتيق
وبلادك عباءة صلاة
شِلِحها الزمن لبستها الطريق
باب الشرق مكتوب
على جبين الناس
بتراب الأرض
مجبول
جسمك جوعك عطشك والكأس
وداير من دار الباب
عتاب تروح توّدي
عتاب تنوح تقول:
عِدِّي رجالك عِدِّي
وإن هبّت ريح اشتّدِّي
يا حسرة قلب المارق
صفر جدوده شو حارق
من يوم اللي عرفوا الصفر
بأيديهن بعدو عالق
وداير من دار الباب
صراخ ولاد والولاد صغار
quot;طاق طاق طاقية
باب أدراج وعليّة
افتح بابك يا سلطان
افتح بابك واحمينا
صغار وتعبت أيدينا
من دق بوابك طال الليل
وليلى طلّت علينا
بطاقية حمراء بتقول
يا ويلي ستي ماتت
وبعدو لاحقنا الغول