: آخر تحديث

اوكتافيو باث: السوريالية كانت هذا وهذا وهذا

ترجمة وتقديم عبدالقادر الجنابي: هنا نص كتبه أوكتافيو باث عام 1974 كمقدمة لأنثولوجيا حول quot;شعر امريكا اللاتينية السورياليquot; الذي اعده ستيفان باتشيو وصدر في المكسيك آنذاك...nbsp;نص تكاد تكون فيه كل فقرة تلخيصا فكريا لمنهج أو مرحلة تاريخية. فالمشروع السوريالي شعريا، اجتماعيا، سياسيا، وأخلاقيا، ملخص تلخيصا جديرا بالموضوع الذي يتكلم عنه الكتاب، ناهيك عنnbsp;أنه نص يُري اللغة كائنا يمرح في هواء العَلمانية الطلق حيث الصور تتكشف ثقلاnbsp;فكريا،nbsp;دلالةً على تحرر الكلماتnbsp;من كل شوائب دينية وصوفية بلهاء مبتلية بها كتاباتnbsp;أعاريب الحداثة. ولكي يعرف القارئnbsp;العربي الفرق بين شاعر ذي سمو وضمير حر ينقد بحرية كاملة تراثه المسيحي كأكتافيو باث، وبين مسلم بائس لا يعرف حتى كيف يدافع عن تراثه الإسلامي، كأدونيس المنهمك ببناء متحف، في قرداحة،nbsp;باسمه وهو حيّ! اقرأوا ماكتبه هذا البائس في quot;السفيرquot; (12/5/1979): quot;إن السوريالية العربية (ويقصد الصوفية الإسلامية) طبيعية أو مطبوعة وليست مصطنعة كما في السوريالية الفرنسيةquot;!!! كان ادورنو على حق عندما قال: quot;الغباء هو أثر لجرحquot;... جرح نرجسي؛ يعبّر، في العمق، عن عدم قدرة الأنا العربية على الخروج من قوقعتها التراثية. سنعود الى هذا الموضوع في مقال منفصل.
والآن لنقرأnbsp;وكأننا نرتشف جرعةnbsp;من اكسير الحياة، نص أوكتافيو باث، الدليل الساطع على ان التراث الغربي قوّته تكمن في شراسته الفكرية إزاء أدواته، وتراثه وكل رموزه... من أجل تراث تكون فيه الأنا أكثر إنسانية وانفتاحا على الآخر، بل أن يكون فيه الإبداع قفزة الأيـًّـل ماوراءnbsp;ثنائية أنا / آخر،nbsp;أو لايكون.

السوريالية كانت تفاحة النار في شجرة النحو
السوريالية كانت كاميليا الرماد بين نهدي المراهِقة التي يستحوذ عليها، كل ليلة،nbsp; طيفُ أوريست
السوريالية كانت صحن العدس الذي تحيله نظرة الابن الضال إلى وليمة ملكٍ كانيبال (1)nbsp;مدخّنة
السوريالية كانتnbsp; بلسمnbsp; quot;الفيير براquot; الذي يمحو آثار الخطيئةnbsp; الأصلية في سرّة اللغة
السوريالية كانتnbsp; بصقة ً على القربان، قرَنفلَ الديناميت في كرسي الاعتراف، وquot;افتح يا سمسمquot; الخزائن المحمية واسيجة مصحات الجنون
السوريالية كانت الشعلة الثملة التي تقود خطى المُتسرنِم (2)، طوال حبل الظل الذي تخطّه شفرة المقصلة على رقبة المحكوم عليه بالإعدام
السوريالية كانت المسمار الحارق على جبين المسّّاح، والريح القوية التي، في منتصف الليل، ترفع الشراشف عن العذراوات
السوريالية كانت الخبز البرّي الذي يشلّ معدة جماعة المسيح إلى أن تُرغمnbsp;على تقيؤ قططها وشياطينها المحبوسة
السوريالية كانت حفنة الملح التي تذيب حيّات (3)nbsp;الواقعية الاشتراكية
nbsp;السوريالية كانت تاجا من الورق المقوّى لناقد لا رأس له، والأفعوان الذي يتسلل بين سيقان زوجة الناقد
السوريالية كانت أجذمَ الغرب المسيحي، والسوط َ الذي يخط، على ظهر القومية المخبولة والمخبِّلة، طريقَ الخروج صوب أراض أخرى، لغات أخرى ونفوس أخرى
السوريالية كانت خطاب الطفل المتواري في كل إنسان، ورشَّ مقاطع الألفاظ مع حليب اللبؤات، على عظام جيوردانو برونو المكلّسة
السوريالية كانتnbsp;حذاءً فائق السرعةnbsp;لأولئك الهاربين من سجون العقل الجدلي، وفأس بوسيه الصغير، الذي يقطع عناقيد النباتات المسمّمة والمتسلّقة جدران ثورات القرن العشرين المتحجّرة
السوريالية كانت هذا وهذا وهذا
لكن هنا
أغلقُ مفتاح التعداد، افتحُ درجَ الثواب والعقاب، اخرجُ منه أذنَي الحمار وذيله حتى أزيّن بها العديد من النقّاد والصحفيين المحليين (5).


هامش:
1- الملك الكانيبال تعني الملك الآكل للحم البشر.
2- المُتسرنٍم تعني السائر أثناء النوم.
3- tlaconetes نوع من الحيوان كثير الرضاب قريب منnbsp;السمندل والحية يعيش في المناطق الرطبة.
4- عوض أن اترجم las botas de siete leguas حرفيا quot;الأحذية ذات السبعة فراسخquot;، فضلت أن اضع quot;حذاء فائق السرعةquot;، فالمعنى المراد هو السرعة الفائقة في الهروب.
5- الفقرات الأخيرة المعلومة بالأحمر حذفها باث في طبعة الأعمال الشعرية الكاملة.

تمت الترجمة عن نسخة انجليزية أعدها الي صديقي التشيلي ميغيل فلورس، ثم مراجعة الترجمة على النص الأسباني الذي اضعه هنا وهو كما جاء في كتاب باتشيو:

El surrealismo ha sido la manzana de fuego en el aacute;rbol de la sintaxis
El surrealismo ha sido la camelia de ceniza entre los pechos de la adolescente cada noche poseiacute;da por el espectro de Orestes
El surrealismo ha sido el plato de lentejas que la mirada del hijo proacute;digo transforma en festiacute;n humeante de rey caniacute;bal
El surrealismo ha sido el baacute;lsamo de Fierabraacute;s que borra las sentilde;as del pecado original en el ombligo del lenguaje
El surrealismo ha sido el escupitajo en la hostia y el clavel de dinamita en el confesionario y el seacute;samo aacute;brete de las cajas de seguridad y las rejas de los manicomios
El surrealismo ha sido la llama ebria que guiacute;a los pasos del sonaacute;mbulo que camina de puntillas sobre el filo de sombra que hace la hoja de la guillotina en el cuello de los ajusticiados
El surrealismo ha sido el clavo ardiente en la frente del geoacute;metra y el viento fuerte que a medianoche levanta las saacute;banas de las viacute;rgenes
El surrealismo ha sido el pan salvaje que paraliza el vientre de la Compantilde;iacute;a de Jesuacute;s hasta que la obliga a vomitar todos sus gatos y diablos encerrados
El surrealismo ha sido el puntilde;ado de sal que disuelve los tlaconetes del realismo socialista
El surrealismo ha sido la corona de cartoacute;n del criacute;tico sin cabeza y la viacute;bora que se desliza entre las piernas de la mujer del criacute;tico
El surrealismo ha sido la lepra del Occidente cristiano y el laacute;tigo de nueve cuerdas que dibuja el camino de salida hacia otras tierras, otras lenguas y otras almas sobre las espaldas del nacionalismo embrutecido y embrutecedor
El surrealismo ha sido el discurso del nintilde;o enterrado en cada hombre y la aspersioacute;n de siacute;labas de leche de leonas recieacute;n paridas sobre los huesos calcinados de Giordano Bruno
El surrealismo ha sido las botas de siete leguas con que se escapan los prisioneros de la razoacute;n dialeacute;ctica y el hacha de Pulgarcito que corta los nudos de la enredadora venenosa que cubre los muros de las revoluciones petrificadas del siglo XX
El surrealismo ha sido esto y esto y esto y esto
pero aquiacute;
cierro la llave de la enumeracioacute;n, abro el cajoacute;n de las retribuciones, saco unas orejas y colas de burro y adorno con ellas a varios criacute;ticos y revisteros locales.


عدد التعليقات 38
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحية للأستاذ
كسر في آية - GMT السبت 27 يونيو 2009 13:46
تحية أستاذ عبد القادر على هذا الجهد الإستثنائي ترجمة اكثر من دقيقة
2. تحية للأستاذ
كسر في آية - GMT السبت 27 يونيو 2009 13:46
تحية أستاذ عبد القادر على هذا الجهد الإستثنائي ترجمة اكثر من دقيقة
3. تحية للأستاذ
كسر في آية - GMT السبت 27 يونيو 2009 13:46
تحية أستاذ عبد القادر على هذا الجهد الإستثنائي ترجمة اكثر من دقيقة
4. تحية للأستاذ
كسر في آية - GMT السبت 27 يونيو 2009 13:46
تحية أستاذ عبد القادر على هذا الجهد الإستثنائي ترجمة اكثر من دقيقة
5. تحية للأستاذ
كسر في آية - GMT السبت 27 يونيو 2009 13:46
تحية أستاذ عبد القادر على هذا الجهد الإستثنائي ترجمة اكثر من دقيقة
6. خفي حنين
الفراتي - GMT السبت 27 يونيو 2009 14:08
عاد بخفيّ حنين يضرب لمن أمل في شي وخاب أمله ومسعاه، وهو دال على الخيبة وقلة التفكّر وليس الهرب بسرعة فائقة. أشكر لك جهودك النبيلة في تعريفنا بالمخبوء والغامض//////من المحرر: والمعنى في نص اوكتافيو باث يتضمن الخيبة من كل المادية الجدليةوشكرا لملاحظتك
7. خفي حنين
الفراتي - GMT السبت 27 يونيو 2009 14:08
عاد بخفيّ حنين يضرب لمن أمل في شي وخاب أمله ومسعاه، وهو دال على الخيبة وقلة التفكّر وليس الهرب بسرعة فائقة. أشكر لك جهودك النبيلة في تعريفنا بالمخبوء والغامض//////من المحرر: والمعنى في نص اوكتافيو باث يتضمن الخيبة من كل المادية الجدليةوشكرا لملاحظتك
8. خفي حنين
الفراتي - GMT السبت 27 يونيو 2009 14:08
عاد بخفيّ حنين يضرب لمن أمل في شي وخاب أمله ومسعاه، وهو دال على الخيبة وقلة التفكّر وليس الهرب بسرعة فائقة. أشكر لك جهودك النبيلة في تعريفنا بالمخبوء والغامض//////من المحرر: والمعنى في نص اوكتافيو باث يتضمن الخيبة من كل المادية الجدليةوشكرا لملاحظتك
9. خفي حنين
الفراتي - GMT السبت 27 يونيو 2009 14:08
عاد بخفيّ حنين يضرب لمن أمل في شي وخاب أمله ومسعاه، وهو دال على الخيبة وقلة التفكّر وليس الهرب بسرعة فائقة. أشكر لك جهودك النبيلة في تعريفنا بالمخبوء والغامض//////من المحرر: والمعنى في نص اوكتافيو باث يتضمن الخيبة من كل المادية الجدليةوشكرا لملاحظتك
10. خفي حنين
الفراتي - GMT السبت 27 يونيو 2009 14:08
عاد بخفيّ حنين يضرب لمن أمل في شي وخاب أمله ومسعاه، وهو دال على الخيبة وقلة التفكّر وليس الهرب بسرعة فائقة. أشكر لك جهودك النبيلة في تعريفنا بالمخبوء والغامض//////من المحرر: والمعنى في نص اوكتافيو باث يتضمن الخيبة من كل المادية الجدليةوشكرا لملاحظتك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات