قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مشهد ثقافي

عبدالله السمطي من الرياض: كثيرة هي الأسئلة التي تشكل إطارا مثيرا للمشهد الثقافي السعودي يتم طرحها بشكل دائم في مختلف المنابر الإعلامية والمنتديات، ومن أبرز هذه الأسئلة سؤال الكتابة الذي يتم التفريق فيه بين كتابة المتن، وكتابة الهمش، حيث يستحوذ المتن على معظم المنابر الثقافية الرئيسة التي ينشر فيها كتاباته خاصة في الملاحق الثقافية بالصحف الكبرى، وندوات الأندية الأدبية، كما أن سؤال إنشاء رابطة للكتاب والأدباء يبقى سؤال المرحلة الراهنة، ولعل مؤتمر الأدباء السعوديين الثالث الذي يعقد في ديسمبر 2009 يشكل مجالا لطرح هذه الأسئلة، كذلك فإن سؤال الاتجاه الإيروتيكي في الرواية السعودية الذي عده بعض الكتاب والمثقفين جواز مرور لانتشار الرواية وارتفاع مبيعاتها، يبقى من الأسئلة المثيرة التي يراجع فيها الروائيون بتأمل ظاهرة الرواية الراهنة، والتقدم لكتابتها من كتاب لم يكونوا معروفين من قبل باتجاهاتهم القصصية أو الروائية. هذه الأسئلة المتنوعة طرحتها إيلاف في أكثر من تقرير وحوار سابق نشرت في باب ثقافات، ومواصلة لإضاءة هذه الأسئلة نقدم هذه المداخلات المكثفة التي شارك فيها كل من الشاعر دخيل الحارثي، والشاعر إبراهيم زولي، والروائيان: أحمد الدويحي ومنذر قباني، وهذه نصوص المداخلات:


دخيل الحارثي: رابطة أدباء وتفرغ الأديب
بخصوص مؤتمر الأدباء الثالث، أعتقد أنه يجب علينا أن نخرج بفائدة من هكذا مؤتمر، وألا يكون المؤتمر نسخة مكرورة لما تقوم به الأندية الأدبية في ملتقياتها السنوية، ولا محاوره كتلك التي تهتم بها الأندية، ذلك لأنه المؤتمر الأول بعد انقطاع عشرة أعوام، وأنا أعتقد أنها فرصة جيدة للنظر في قضايا الأدب والثقافة بشكل تنظيمي جدي وعملي ويمكنني أن أتخيل التصورات التالية على جدول أعمال المؤتمر:
- إنشاء رابطة للأدباء تتشكل قمتها عبر المؤتمر وتحت مظلة وزارة الثقافة ولو موقتاً ليكتمل تصورها ومن ثم تتم استقلاليتها ورسم نظمها وقواعدها في إطار حر يتشارك الأدباء القرار فيه وتتحقق من خلاله مهمة الأدب ويتم الاهتمام بالأديب ويمكن أن تتفرع عن الرابطة روابط أخرى أصغر لتشمل مناطق المملكة المختلفة . ويمكن الاستبصار بتجارب الدول العربية في هذا الأمر ومنها مصر على سبيل المثال. كما يمكن أن تكون هذه الروابط نواة لتشكيل أندية أدبية حرة فعالة وحديثة تخرج عن قسرية النسق البيروقراطي الذي ترزح تحته أنديتنا الأدبية الموجودة، حيث يمكن تحويل أنشطتها عندئذِ للشأن الثقافي العام.
- النظر في أمر تفرغ الأديب الذي يتقدم بمشروعه الأدبي قياساً على المعمول به في الدول العربية، حيث أغلب الأدباء والكتاب من الموظفين ولا يوجد في أنظمة المملكة مثل هذا النظام. هو نظام موجود لدى أغلب الدول العربية يساعد على النهضة الأدبية ويدعم حركة الإنتاج والحركة الثقافية بعامة.
- استمرار عقد المؤتمر سنوياً وفتح محاور المؤتمر الثالث لفترة كافية تعين على رصد كل الآراء والمقترحات والطروحات
وكل ما أتمناه ألا يكون المؤتمر فرصة للظهور والوجاهة للمهووسين بمثل هذه الملتقيات كما تعودناه من لقاءات أنديتنا الأدبية.

إبراهيم زولي: بضاعة مكشوفة في رطوبة حارقة
هناك كتّاب في صحفنا المحلّية أشبه بالوكيل المعتمد والحصري. حيث إنّهم صاروا يتصدّرون زوايا صحفنا ومجلاتنا بطريقة تذكّرنا بدكاكين عتيقة في سوق شعبية تعرف بضاعتهم التقليدية المكرورة والتي صارت لاتناسب الظرف والمرحلة.
من هنا سعت وزارة الثقافة والإعلام في خطوة جريئة ورائدة من خلال الأندية الأدبية (أعني تلك التغييرات التاريخية)رغم بعض الزلاّتة.
سعت إلى تحويل المتن إلى هامش والهامش إلى متن وابتهجنا بذلك معتقدين أنها أولى خطوات الإصلاح التي يقودها خادم الحرمين الملك عبد الله في كلّ الاتجاهات وعلى مختلف الصعد.لكن صحفنا باستثناءات بسيطة مازالت تهمّش كثيرا من الأسماء التي تحمل همّا مغايرا ولغة مختلفة تعمل في دأب صامت على مواكبة الحراك والتفاعل مع مستجدات المرحلة.
هذه المجلات والصحف بإصرارها المحموم على إبقاء الوجوه التي تبسط نفوذها على كثير من أعمدة وملاحق صحفنا منذ مايزيد على ثلاثة عقود.
وما تلك الدعاوى التي نسمعها من رؤساء التحرير باسم التغيير وفتح النوافذ للدماء الجديدة إلا شعارات للاستهلاك الآني لا أكثر.
هؤلاء ياسيدي يبيعون بضاعة مكشوفة في رطوبة حارقة.

منذر قباني: لست ضد الإستخدام الأدبي للجنس في السياق البنيوي للرواية

استخدام الجنس في الرواية عادة ما يكون عبر أحد مسارين، فإما أن يكون مقحما على العمل من أجل إضافة توابل تساهم في إنتشار العمل عن طريق مصادمة المجتمع، أو أن يكون ضمن البنية الأدبية و الخط الدرامي للعمل

منذر قباني
بحيث يكون موضع الجنس متجانسا مع السياق السردي في الرواية السعودية يكاد يغلب الطابع الأول في إستخدام الجنس. حيث يلاحظ أن كثيرا ما يكون العامل الجنسي مقحما على العمل إقحاما دون أن يكون هناك مبرر أدبي لمثل هذا الإستخدام ما يجعلني أعتقد أن المؤلف قد تعمد إقحام الجنس من أجل إستثارة المحافظين حتى يقوموا بشن حملة على الرواية و المطالبة بمنعها من المكتبات و بعدم قراءتها، فينتج من ذلك ضجة و هالة إعلامية ما يتسبب في رواج العمل من باب كل ما هو ممنوع مرغوب، و لو أن من الملاحظ في الآونة الأخيرة أن المحافظين في المجتمع السعودي قد تعلموا من تجاربهم السابقة عدم الإنزلاق في شبكة الدعاية المجانية لأعمال تستهدف إثارة حفيظتهم من أجل كسب الشهرة، و لذلك لم يعد لهذه الأعمال في الآونة الأخيرة رواجا كبيرا كما كان الحال منذ سنوات قليلة. و الحقيقة أن الذي يبحث عن الجنس سيجد ضالته عبر وسائل أكثر جاذبية له، سهلة المنال، في وسط الإنفتاح الإعلامي الكبير الذي نلاحظه اليوم سواء عبر الفضائيات أو عالم الإنترنت.
في المسار الآخر هناك التوظيف للجنس ضمن السياق الطبيعي للرواية ما يضيف لها بعدا فنيا واقعيا، كما هو الحال في القليل من الروايات العربية و لعل أشهرها رواية الأديب المغربي محمد شكري (الخبز الحافي) التي وظفت الجنس بشكل فني راق جعل من الرواية علامة من علامات الأدب العربي الحديث.
مع الأسف مثل هذا التوظيف يكاد يكون معدوما في الرواية السعودية، و لربما تكون رواية الشميسي لتركي الحمد هي الأقرب لمثل هذا التوظيف الأدبي، و لكن يبقى دائما السؤال المطروح في الوسط السعودي المحافظ عن مدى قبول فكرة توظيف الجنس في الأعمال الأدبية، و بالأخص مدى مشروعية مثل هذا الإستخدام من المنطلق الشرعي بما أن قيم المجتمع السعودي هي في الأساس قائمة على المقياس الإسلامي؟ و أنا بالطبع لا أملك الإجابة على هذا التساؤل و لكن ربما لو قسنا مثل هذا الأمر على مقياس الغزل في الشعر العربي سنجد أن معظم الفقهاء قد أجازوا الغزل طالما أنه لا يخص إمرأة بعينها فبالتالي لا يشكل عنصر إغواء أو إغراء لأحد أفراد المجتمع، و بذلك يكون الأمر مباحا.
قد يستغرب البعض خاصة من خارج السعودية لمثل هذا التساؤل الشرعي للأمر، خاصة و أن المتعارف عليه بأن الأدب كلما تحرر من القيود كلما ظهر عنصر الإبداع أكثر جليا، ما يمكن المبدع من التحليق في فضاء لا يحده سوى حدود إبداعه و خياله، و لكن علينا أن ندرك أن المجتمع السعودي من المفترض أنه مجتمع يقيس معاييره الخلقية بمقياس الدين و لا يستثني من ذلك بأي حال من الأحوال الفن و الأدب، و من هذا المنطلق يكون بحث مسألة جواز إستخدام الجنس في السياق الأدبي للرواية مسألة تستحق البحث.
أنا شخصيا في أعمالي الروائية لا أجد مبررا لاستخدام الجنس و لم يكن ذلك عائقا لرواجها حيث إنها ظلت في قائمة الروايات العربية الأكثر مبيعا في السنوات الثلاث الأخيرة في الوقت ذاته الذي شهدت فيه الساحة الروائية السعودية ذروة إقحام الجنس في العمل السردي، و هذا إن دل على شيء فهو يدل على أن القارئ العربي لا يبحث بالضرورة عن مثل تلك التوابل من أجل قراءة الرواية، و مع ذلك أكرر أنني لست ضد الإستخدام الأدبي للجنس في السياق البنيوي للرواية كما فعل محمد شكري و لكن مثل هذه الروايات هي في الواقع قليلة جدا في مشهدنا المحلي.

أحمد الدويحي: النقاد يريدون من الرواية أن تواجه الصحوة

أحمد الدويحي

ماذا نريد من المثقف في هذا البلد، لقد أصبح الدكتور عبدالله الغذامي وهو نموذج للمثقف المستنير يشتغل لنفسه، لقد كتب عن رواية رجاء الصانع خمس مقالات، في الوقت نفسه الذي ينتقد يوسف المحيميد وهو كاتب ذو تجربة، وكتب عن القبيلة والقبائلية فهل هذا كل ما يريده المجتمع السعودي من المثقف؟ وهل هذا هو كل الطموح المخزون في أفئدة المجتمع؟ هل يتوقف الأمر في أن نحصر المسألة في قيادة المرأة للسيارة أو قضايا المرأة التي تثار بشكل مخجل في غياب المؤسسات الثقافية؟
لماذا تطرح مثلا مسألة القبيلة، لماذا تطرح مسألة القبيلي والخضيري مع أنها طرحت منذ ثلاثين عاما من قبل، ولماذا يهاجم الغذامي يوسف المحيميد هل لأنه لا يأتي في السياق نفسه الذي يمضي فيه الغذامي؟

عبدالله الغذامي


المشكلة أن الغذامي ومعجب الزهراني وما يسمونهم المثقفون ينظرون إلى الرواية على أنها هي التي يجب أن تأخذ المبادرة في طرح القضايا، كأن الرواية ردة فعل لما يحدث من تفاعل في المجتمع . هذا ليس دور الرواية، فدورها فني بحت، لأن لها علاقة بهوية الإنسان وهوية المكان . مثل هؤلاء المثقفين تعجبهم وظيفية الرواية للرد على أجنحة أو تيارات فكرية أخرى.
أما عن قضايا الجنس في الرواية، فهذا نابع من غياب المرأة التاريخي في نجد. كل الروايات يريدها النقاد أن تواجه الصحوة، سواء كانت رواية من شمال المملكة أم من جنوبها أم من المنطقة الشرقية، لماذا لا يتابع النقاد قضايا المرأة مثلا عند كاتب مثل إبراهيم الناصر الحميدان الذي كتب عن قضايا المرأة منذ ستينات القرن العشرين؟
ولماذا يتعرض عبدالعزيز مشري للاستلاب الثقافي ؟ هل لأنه كتب عن الإنسان في الجنوب، الجنوب الذي تدمر قيمته وثقافته؟ ولماذا لا تستطيع رجاء عالم الخوض في أساطير العالم المكي؟