قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: عن دار التنوير للطباعة والنشر في بيروت، صدرت للروائي العراقي صلاح صلاح روايته الجديدة (اوراق الزمن الداعر)
تقع الرواية في ٣١٨ صفحة من القطع المتوسط وبغلاف انيق وجاء في كلمة الناشر: ان الجيل الروائي الذي خرج من حروب وحصارات العراق، هو جيل الجنون بامتياز. هذه الرواية تغرق في ميكانيزميات الماضي المؤسس لهذه الحروب، وان كانت كلمة الاضطهاد والسلب هي تعبير عريض عن حالة الانسان العراقي في ظل كل الانظمة السياسية التي مرت عليه، بدءا من ماقبل التاريخ. فأن البحث في المقدس الذي يولد هذه الميكانيزميات، هو نوع من التيه الذي يتساءل بطل هذه الرواية عنه ويبحث في المجهول لاكتشافه. هناك علاقة سرمدية بين الارث السياسي العراقي وبين الناتج الاخلاقي لهذه العلاقة، وان كان بطل هذه الرواية يعاني من توحداته العميقة، فأن المجتمع يدفعه الى تطوير فكرة المخلص الجليلة في الجذر العراقي وهذه الفكرة رغم قساوتها تعني ان البحث عن الامل يبقى اجمل الامنيات واعزها.
بطل هذه الرواية يبحث في تأسيس علاقة افتداء كبيرة وهو يستعير من المورث العراقي متمثلا في اساطير الاولين، نوعا من المعادل النفسي، لكنه في النهاية يكتشف ان فكرة الافتداء وعودة الفادي، ماهي الا فكرة مجنونة ‫.‬ من الجدير بالذكر انه سبق وان صدرت للروائي العراقي المقيم في كندا صلاح صلاح، مجموعة اخرى من الاعمال الادبية منها رواية تحت سماء الكلاب ورواية بوهيميا الخراب ومجموعة قصصية تحت اسم مكان لممارسة الحلم