nbsp; صلاح سليمان من ميونيخ: مخطوطة ملحمة quot;نيبيلينجنquot; الشعرية الألمانية القديمة التي ترجع تحديدا الي عهود العصور الوسطى والمكتوبة بخط اليد، تعرض في معرض خاص في مكتبة ميونيخ الوطنية مع عدد آخر من كنوز المخطوطات القديمة مثل مخطوطة quot;وقائع العالمquot; لرودولف فون امس ـ المكتوبة في نهاية العصور الوسطي، او بارسيفال quot;Parzifalquot; من القرن الرابع عشر.لكن مخطوطة quot;النيبيلينجنquot; تبقي هي الاهم بالنظر الي انها اقدم مخطوطة المانية ترجع الي القرن الثاني عشر الميلادي وايضا لانها اختيرت من قبل هيئة اليونسكو للثقافة والعلوم في يوليو 2009 كواحدة من اهم مخطوطات التراث البشري التي يتوجب الحفاظ عليها وذلك في نطاق المشروع المسمي ذاكرة العالم.
مدة المعرض هي فقط اسبوع وهي مدة قصيرة نسبيا حتي لايتم تعريض المخطوطات للضوء لمدة طويلة، لان الاحبار قد تفقد الوانها بالنظر الي حساسيتها الشديدة للضوء،غير ان مخطوطة النيبيلينجن التي تحظي باهتمام بالغ ستكون في كل الاحوال متاحة للباحثين رقميا، اذ سيتم تسجيلها وتصبح متاحة علي الانترنت.

تتكون الملحمة من ثلاثة اجزاء ـ الجزء الاول اطلق عليه quot;أ quot; وهو محفوظ في مكتبة ميونيخ العامة والثانيquot; بquot; في مكتبة كنيسةquot; جالينGallen quot; والثالث quot;سquot; في مكتبة مدينة كارلسروه وهو اقدم الاجزاء الثلاثة علي الاطلاق. تعتبر هذه الملحمة الشعرية هي أشهر قصيدة ملحمية ألمانية كتبت في العصور الوسطى المبكرة، ويمكن مقارنتها بقصائد ملحمية أخرى مثل quot;جلجامشquot; في بابل القديمة، اوquot;ماهابهاراتاquot; في الهند، اوquot;هيكي مونوجاتاريquot; في اليابان. قصة تلك الملحمة تدور حول quot;سيجفريدquot; ذلك البطل الأسطوري الذي يقوم بقتل تنين متوحش للزواج منquot; كريمهيلدquot; الجميلة، وتدور الاحداث بلغة شعرية حماسية حتي يقتل quot;سيجفريدquot; وتبدأ مرحلة الحروب التي تقوم بها quot;كريمهيلدquot; انتقاما لمقتل quot;سيجفريدquot; ويتم القضاء علي قبائل quot;البرجنديينquot; في بلاط ملك الهون. تتطرق الملحمة ايضا الي الحروب بين البرجنديين والرومان والهونيين في عام 436 وما اعقب ذلك من موت الملك quot;اتيلا quot;الهوني في سنة 453.
nbsp;
انتقلت الملحمة علي السنة الناس من جيل لآخر قبل بدء كتابتها قبل 800 سنة وامتدت خارج حدود المانيا الي اسبانيا والي اسكندنافيا، وتغني بها الناس في كل اوروبا،وفي عام 1766 عادت تلك الاسطورة مرة اخري الي الاضواء بعد ان عثر عليها في قلعة quot;هوهانيمزquot; النمساوية،وفي بداية القرن التاسع عشر اهتمت المانيا بتسليط الضوء مرة اخري عليها كملحمة تاريخية تستحق الاهتمام،لانها ايضا تسلط الاضواء علي الادب الالماني في تلك الفترة الزمنية البعيدة.

في تصريح نقلته الصحافة الالمانية للدكتورة quot;جوليا هيلرquot; المشرفة علي النسخة المحفوظة في مكتبة كارلسروه فإن هذا الجزء quot; جquot; من المخطوطة هو الاقدم تاريخيا من بين الاجزاء الثلاثة ويعتقد انه كتب بين عام 1225 وعام 1250 وتضيف بهذا الخصوص ان هذه الملحمة من اروع الملاحم الشعبية المعروفة عالميا وهي لاتقل بحال عن اهمية ملحمة جلجامش في بابل القديمة او الالياذة.
لايعرف مؤلف الملحمة الحقيقي فهو لازال مجهولا، غير ان اول من خطها هو الاسقف quot;فولفجانج فون ايرلا quot;من مدينة quot;باسوquot; الواقعة في مقاطعة بافاريا في جنوب المانيا،ويفيد الباحثون ان الملحمة كتبت باللغة الالمانية العليا الوسيطة التي سادت في القرن الثاني عشر، وكانت هي لغة جنوب ووسط المانيا في ذلك الزمن الذي شهد بهذه اللغة روائع الادب الالماني القديم وهذا يفسر كتابة الملحمة بشكل خاص في جنوب المانيا. معروف ان الادب الالماني بشكل عام مر في تاريخة القديم باربعة مراحل مهمة طبقا للتغيرات التي حدثت في اللغة الالمانية عبر التاريخ،وقد قسمه الباحثون الي اربع فترات وهي الالمانية العليا القديمة؛ والألمانية العليا الوسيطة؛ والألمانية العليا الجديدة،جدير بالذكر ان الادب الالماني دخل عصرا ذهبيا آخر في القرن التاسع عشر في عهد اعظم كتاب وشعراء المانيا جوته الذي تميزت فيه الكتابات الالمانية بالبعد عن المركزية، وحرص فيه الأدباء والشعراء على تأكيد فرديتهم ونفورهم من القواعد الأكاديمية المفروضة عليهم.. وتجسد ذلك في درة جوته المسرحية فاوست.
استغل قياصرة وملوك وحكام المانيا ملحمة النيبيلينجين دائما في بث روح الشجاعة لدي الجنود في الحروب التي كانت تقوم بها المانيا، فعل ذلك القيصر الالماني quot;فيلهلمquot; الثاني عندما كان يذكر جنودة في ستليننجراد بملحمة النيبلينجين في قوله المشهورquot; عليكم التحلي بروح سيجفرد في اسطورة النيبلينجنquot;.لكن في عهد النازية لم تحظي الملحمة باعجاب النازيين، وراحوا يروجون الي ان مشاهد العنف والاقتتال فيها ليست من التراث الالماني وقالوا انذاك انها اوروبية وليست المانية، ويقول الدكتور يوت ابهوف من المكتبة العامة بميونيخ ان هذا يدل علي جهلهم ويؤكد انهم لم يقرؤها واكتفوا فقط بتقيمهم لها علي اساس ماسمعوه.
[email protected]

nbsp;