قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قلتُ لكِ ذات مساءٍ
إن اللوحة تحكي فكرة
هاأنذا أقرأ هذي اللوحة:
سيدة حسناء تتأمل
تمسح حُزنًا من عينيها
تقبض حبًّا بين يديها
تداعبه
ترشفه
تحضنه
تخشى أن يفلت منها
لكن، ماذا تشرب؟
شايًا أم قهوة؟
لا أدري!
لم يخطر في بالي أن أسأل
يا هذا
لا تسأل أسئلة مُرَّة
أو تسأل أسئلة حيرى
هي تشرب ما تشرب
من أجل الفكرة
وما أدراك؟
هل تؤمن حقًّا
أن الفكرة تأتي من بعد السكرة؟
هل تؤمن أن الفكرة قد تصنع ثورة؟
إنْ آمنتَ بهذا يا ولدي
لا تُخبر أحدًا
حتى لا تُمنع في بلدي أكواب الشاي
أو القهوة


القطيف-السعودية
[email protected]