: آخر تحديث

الغاوون 46: شعراء سوريا يُعرِّفون الحرّية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف ndash; بيروت: صدر العدد السادس والأربعون من مجلة quot;الغاوونquot; في بيروت حاملاً على غلافه عنوان quot;شعراء سوريا يُعرّفون الحرّيةquot; وهو عنوان تحقيق أنجزه يزن العبيد وشارك فيه ثلاثة عشر شاعراً سورياً كان لهم موقفهم الواضح من الثورة السورية وهم: منذر مصري، فرج بيرقدار، هالا محمد، حازم العظمة، أكرم قطريب، أميرة أبو الحسن، خلف علي الخلف، نارت عبد الكريم، ياسر الأطرش، آخين ولات، جولان حاجي، تمام التلاوي، صلاح إبراهيم الحسن... إضافة إلى الروائية روزا ياسين حسن.

وفي موقفها الشهري انتقدت quot;الغاوونquot; الجوائز العربية وخصَّت بالذكر quot;جائزة زايد لأدب الطفلquot; حيث أظهرت القائمة الطويلة فوز أسماء quot;لا علاقة لها بأدب الطفلquot;، كما قالت المجلة محدِّدةً اسم الشاعرة اللبنانية جمانة حداد، وعلّقت على ذلك بالقول: quot;ثمة كتبٌ تصدر مكتوب على غلافها laquo;مخصص للأطفالraquo;... وكان يجب أن يُكتب: مخصص لجائزة زايدquot;.
وقالت المجلة: quot;إضاءتنا على هذه المسألة، حقيقةً، لا تأتي من باب الحرص على نزاهة الجوائز العربية، التي أثبتت وتُثبت أنها مجرَّد شيكات مالية، ولا من باب فضح الفساد الثقافي المستشري فقد بحَّ صوتنا في هذا الصدد... بل نتوقّف عند هذه المسألة لنقول لهؤلاء: أبعدوا ألاعيبكم عن أدب الأطفال، فيكفيكم ما فعلتموه بأدب الكبارquot;.

ومن العناوين الأخرى في العدد: quot;ثلاث قصائد سُحاقيّة لأدريان ريتشquot; لسعدي يوسف، quot;سوف أقتلك أيها الموت - قصيدة بصريةquot; لسامر أبو هواش، quot;النص بين جحيم الشاعر وفردوس الصوفيّquot; لشوقي عبد الأمير، quot;كيلوت ماغي وبعوض النومquot; لمحمد الحجيري، quot;ابن وكيع التنيسي وعرائس الحاناتquot; لمحمد الخباز، quot;أدونيس وتوكل كرمانquot; لحيدر سعيد، quot;بورخيس والحافظ أبو العلاء الهمذاني: جنّة الكتبquot; لعلي البزّاز، quot;عن الأدب الفلسطينيquot; لسليم البيك، quot;شعراء كويتيون في بلاط صدامquot; لتهاني فجر، quot;أنا وعازف الكمانquot; للازو (ترجمة: طيّب جبّار)، quot;أشهى من لهيبquot; لهوشنك أوسي، quot;فن الاستماع إلى الموسيقىquot; لعادل مردان، quot;الثقافة أو الزوج المخدوعquot; لسعيد الشيخ، quot;شيء كان لأجله ضجيج الكائناتquot; لسمية العبدالله، quot;لا يزال الليل نائماً في ثيابكِquot; لعماد الدين موسى، quot;الأقيشر وأم حنينquot; لعبد حامد، quot;مركب سورياquot; لفوّاز قادري، quot;سنان أنطون ما فعلتَه معيبquot; لليلى قصراني، quot;فن الشوارعquot; لزينب عسّاف، quot;لحظة وفاة الدكتاتور - حلقة سابعةquot; لماهر شرف الدين...
ورسم لوحة غلاف العدد الفنان السوري بشار العيسى.

لقراءة العدد
http://www.alghawoon.com/mag/


nbsp;


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليست جمانة وحدها
poet - GMT الأربعاء 18 يناير 2012 21:12
ليست جمانة حداد وحدها من يمارس الدجل. ففي الخبر الأول عن شعراء سوريا " المنافحين ضد الاستبداد "، ورد اسم آخين ولات: وهذه لعلم القاريء صارت شاعرة فجأة بعد حضورها للسويد، فيما لم يسمع أحد باسمها في سوريا بالرغم من أنها في منتصف الاربعينات من عمرها؟ وهي لم تكتب مقال واحد في الثورة السورية، ولا قبلها ضد النظام البعثي الحاكم. وحتى قصائدها لا علاقة لها بالشعر، وانما مجرد ثرثرة ولغو. انها لمسخرة ان يتم ضم اسم هذه الدعية لاسماء شعراء سوريا، المناضلين ضد الديكتاتورية والمؤيدين لثورة شعبهم؛ خصوصا اولئك الذين يعيشون في الوطن تحت رحمة الجلادين القتلة من أمن وشبيحة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات