قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&

&
هلْ سَمعْتمْ أيُّها العَرَبُ عن وَطنٍ اسمُهُ فِلسْطين بِلا هُويّة
أمْ أنّكمْ مُنْهَمِكونَ في بُطونِكمْ وَ تارِكونَ شُعُوباً أجْسادُها هَزْليّة
هلْ عَلِمْتمْ بمَأْساةِ شَعْبٍ في سورية دُفِنَتْ أطفالُها و هي حَيّة
أمْ أنَّكمْ في قُصورِكمْ تُحْجَبُ عنْكمْ صُوَرُ البَلِيّة
وَ هلْ شَهِدْتمْ ماذا يَحْصلُ مِنْ تَطوّراتٍ في الأفْلامِ العِراقيّة
أمْ أنَّ تِلْفازَكمْ يَفْتَقِرُ القَنَواتِ الشَّرْقيّة
وَ ماذا عنِ اليَمَنِ ؟ فَهلْ فَقَدْتمْ قُدُراتِكُمُ البَصَريّة
أمْ أنَّكم شُهوداً لاغتصابها على أيْدي الذِّئابِ البَشَريَّة
&ألمْ تَروْا شَوارِعَ مِصْرَ حينَ نَادتْ بالحُرّيَة
وَأَتَساءلُ هلْ ليبيا ما زالتْ على خَرائِطِكمُ العَرَبِيّة
الَمْ تَسْمَعوا أَنينَ لُبْنانَ بَعْدَ التفجيراتِ الإرهابيَّة
أم أنَّ الأُمّةَ العَرَبيّةَ لم تَكنْ مِنْ مُخِطَّطاتِ عُطْلَتِكمُ الصَيْفِيَّة
اِسْتَيقِظوا أيُّها العَرَبُ مِنْ كِبْريائِكمْ وَ أوْقِفوا المَسارِحَ الدَّمَويّة
فَيا ليْتَ في أصْلابِكمْ صلاحُ دِينٍ &يُعِيدُ العِزَّ لِهذِهِ الأُمّةِ المَنْسيَّة
&