: آخر تحديث

قاسم محمد مجيد: هِتلَر فِي مَكتبِ العَاطِلينِ عَن العَملِ

 

 
فِي مَكْتبِ العَاطِلينَ عَنِ العَملِ
عَثرَ هِتلِر  ... عَلى وَظيفَةٍ ..
فَحَلق شَارِبَه ... ولبِسَ نظارَةً سَوداءَ
ونَظَّف سَاحَةَ الْكَنيسَةِ
مِن بَقايَا أَوراقِ شَجرِ الخَريفِ
وَفي ...  اللَّيلِ
نَادلٌ  
فِي نَادٍ للعُراةِ

..................
كَما لوْكنْت تُصْغي لثَرثارٍ
أَتْعَبَ المُصَوِّرَ
مِن أَجْلِ الْتقاطِ.. صُورَةٍ !
وَأصرَّ سَلفادُورْ دَاليِ 
  انْ يضَعَ يدَه عَلى خَدِّهِ 
ويَخْفِي نِصفَ شَارِبِهِ 
قَائلاً" ... صُورةٌ وَاحِدةٌ تَكْفِي 
لعَلامَةٍ تِجَارِيَةِ  لِشَركَةِ بِيرَة 
.............
إِدغارْ آلان بُو
جَاءَ لِلمَكْتبِ
وادَّعَى أَنَّهُ مُصابٌ بِمرَضٍ مُعدٍ
وَكُل ليْلةٍ يُواسِيه رَجلُ دِينِ... مِنْ بَعِيدٍ
قَبلَ بِوظِيفَة سَائقِ باصٍ
فِي كَوكبِ زُحَل 

وبُودْلير
 المُغرمٌ  .. بِقرَاءةِ مَجَلاتِ المُوضَةِ 
فَتحَ فاهُ 
لِصورٍ..  مُعلَّقة عَلى الْحائِطِ
لمَارْلِين مُونرُو
وَصوفِيا لُورين 
وكاثْرين هِيبورْن 
ووَقَّع عَقدَ عَملٍ: 
مُحرَّر بِمجَلة البْلِايْ بُويْ
.....
أَخْبَرونَا   أنَّ  .. مُوليِير
يَضْحَك كَثيراً
وَهوَ يَردُّ عَلى طَلباتِ الزَّائنِ
فِي مَتجَرٍ لِبضَائعَ نِسائِيةٍ 
........... 

 نَافِثاً الدُّخانَ فِي سَماء الغُرفَة
رَفَض سَارْتْر 
العَملَ فِي مَطْحَنة 
أَوْ عامِلاً فِي مَرأبٍ  بَينَ السَّحابِ 
لَكنْ ... قَبِلَ عَلى الفوْرِ
بَائِعَ زُهورٍ ... بِبابِ مَقْبرةٍ فِرعَونِيةٍ  

........ 
وَقعُوا بِاسْماءٍ مُسْتَعارَةٍ ..
بِينوشيتْ عَاملُ تَنظِيفٍ .... للْحمَاماتِ فِي فُندقٍ بَسِيبرْيا 
مُوسُولينِي غَاسِلُ صُحونٍ  ...بِمطْعمٍ ..  يَقعُ  أَقصَى مَمَرِّ القَمَرِ
وَفْرانْكُو .. قَال ...
رُحْماكَ يَا إلهي  .. أخيراً سَأعْملُ
  مُنَظِّمَ ..سَيْرٍ لِعَرباتِ الكِلابِ ...في  الإِسْكِيمو
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحايا لك
جواد غلوم - GMT الخميس 19 أكتوبر 2017 18:21
قصيدة ملفتة حقا رغم هذا الزجّ الواسع بالشخوص على عواهنها اقبل تحيتي
2. تحايا
قاسم محمد مجيد - GMT الإثنين 23 أكتوبر 2017 08:36
الاستاذ الجميل الاديب جواد كاظم غلوم سرني جدا حضورك معي وشكرا لتحاياك الطيبة كما اود ان اتقدم بالشكر الجزيل للاستاذ الجميل عبد القادر الجنابي وكل الاخوة العاملين في هذا الموقع الراقي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات