: آخر تحديث

كارول آن دَفي: آن هاثاوي

شاعرة وكاتبة مسرح اسكتلندية من مواليد غلاسكو للعام 1955 نشرت أول مجموعة شعرية بعنوان ((الوقوف أنثى عارية)) عام 1985 تلتها عدة مجموعات منها ((أصوات مرمية)) 1985؛ ((البلد الآخر))1990؛ و((زوجة العالم)) عام 1999 . نالت العديد من الجوائز الأدبية أبرزها وسام الإمبراطورية الذي فازت به مرتين. اختيرت لمنصب شاعر البلاط البريطاني خلفا للشاعر اندرو موشن في العام 2009 ، وهي اول شاعرة اختيرت لهذا المنصب الذي ظل يشغله شعراء رجال على مدى تاريخه الممتد أربعة قرون. القصيدة التي نترجمها هنا تدور حول زوجة وليم شكسبير التي أوصى أن يعطى لها أفضل ثاني سرير عنده مما يتركه من ميراث بعد موته.

آن هاثاوي

"الفقرة 1 أعطوا زوجتي ثاني أفضل سرير عندي..."
 (من وصية شكسبير)

السرير الذي كنا نمارس الحب فيه كان عالما دوارا 
من غابات وقلاع وضوء مشاعل وأعالي حافات صخرية وبحار
حيث كان يغوص من اجل اللؤلؤ. 
كانت كلمات حبيبي شهبا تتساقط على الأرض 
كالقـُبل على هاتين الشفتين؛ 
جسدي يكون مرة قافية ارق من قافيته، 
مرة صدى لها، سجعا؛ 
لمستُه فعلٌ يرقص في وسط اسم.
احلم في بعض ليال انه يدوّنني، 
والسرير صفحة تحت يديه المدونتين. 
قصة غرامية ودراما تؤدى باللمس وبالرائحة وبالتذوق.
في السرير الثاني، السرير الأفضل، كان ضيوفنا 
يغالبون النعاس، ونثرهم يقطر من أفواههم. 
حبيبي الحي الضاحك—
احتفظ به في صندوق رأسي رأس الأرملة
مثلما كان يحتفظ بي فوق ثاني أفضل سرير عنده.      
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شاعرة بلاط او كاشي
جبار ياسين - GMT السبت 28 أكتوبر 2017 21:51
هذه ليست شاعر ة بل ساحرة من ساحرات شكسبير في مكبث وبالمناسبة القصيدة رديئة رغم قراءتي لها 3 مرات وبتعمق وتبحر وتنهر


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات