: آخر تحديث

عباس الحسيني: كوني بغدادية وحسب

 


وانت تعتصرين بترو ٍ
 قلب الحضارة
في جرة الاس 
وتوقضين شمع المدائن  
 بشفرة اوروك 

أخالك ...  
ترتشفين دموع الثريا
على نمارق عشتار 
 وتوقضين فيروز الدهشة 
بقرع سديم النهايات 
يا دارا دوري فينا 


- قابضة بزهو ... 
على كمثرى الذهول

فلا عناب ازكى !! 
من ثمر روحك

ولا  التين  أسمى أنوثة 
من حيرة دماثتك 
وارتباك عينيك الساهرتين 
منذ كوكب وجمال  

وتعيدين البكاء: يا دارا دوري فينا 

فلا التفاح
أشهى رائحة 
من نفحات  تمنع  القلب  

ولا الرمان اصبر 
على خوض المعصرات 
دما عبيطا

ولا  أجاص اوهن 
من شفاهك الحيرى
تزاور ذات البساط
وذات العناق 

ولا تويجة تعلو غرة الرأس 
 منتظرة فحولة بابل 
وثورة فرات الهبوب 

عسل التخوم  
يندلق على مخمل الجلد 
والزغب غابات اختفاء 
في اصيص الرواح 
والمجئ 

يا ابنت الف حضارة 
ويا زجل  اجل  تأسي 
واوهن غسق 
يطارد العشاق والهاربين 

هيا يا قداح طيبا 
يا دارا دوري فينا 

انت السلالة  لاضطراب الهمس
 بالرغبات 
تبقيك الاجمة 
غصن ليمون ندي
 وشهقة بيلسان وارفة 
وغناء ثمل يضل الطريق 
الى أديم الأنوثة 

- لا شي يشبهك في تراث المعارف 
لا فسطاط 
الا يعربد ثملا
 قبالة تغنجك

هل كان الشعراء ساهون ؟؟
فكتبوا لقادة الزحف ؟
وانت زحف الوجود بأسره ؟؟؟؟


تضربين الارض بمعول  رخو 
وتهشين على قلوب عشاقك
بلعس الشفاه 
وقب الصدور 
وبيض الطلى 

ويا دارا دوري فينا 

هل كان العاشق العراقي بليدا ؟؟؟
فلم يحرق النهر بالزعفران ؟؟
والغيم بالتسهيد ؟؟

ساعد الرب موتك في زهاء دقيقة 
واوجس منك كل هذا البهاء 
في نظرة واهمة 

بغداديتي الابدية 
ما أشهى حقول التمر على شفتيك
ما أشهى طريق الغاب الى الغاب 
وحيرة المدان بعذر التأسي 

بغداديتي الساهمة في جدل التقاسيم 
ساختار لك النهاوند 
بكل أنوثته المنهكة
مقام ينضب عند التخوم 
وسيرة عاشق
 تقتفي مسرات الحكمة 

وجنون  دجلة المباح كما الزنبق

ساختار لك رقص كلكامش
ودورة النار في معبد سنحاريب 

بلادك  تدجن الهواء عذريا 
وتلبن الطين بالبخور 
انها حيرة اللازورد 
وكمائن الزهر على عروش قداحكن

كان دثارك متلفعا وهج الصندل 
والسياب يمضي ظامئا الى وجنتيك 

ترك السراب اخدوده 
على رفة في سياج المساء 
والقداح أمكن ان يَصْب 
النار فوق الصدر 

سيدتي الممهورة بكل العصور 
والمقيمة على جرح نحلة 
وخفقة عنبر 

ليت الطريق إليك
 سالكا
هذا المساء
 
شاعر ومترجم 
فينيكس ٢٠١٧


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نص جميل
محمد عابدين - GMT الجمعة 22 سبتمبر 2017 06:54
من اجمل ما قرأت من النصوص
2. Gifted poem
Sahaar Sarraf - GMT الأحد 24 سبتمبر 2017 08:35
I re-read your poem many time ,it''s really a nice gift for every Baghdadian lady Thank you


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.