: آخر تحديث

سالم اليامي: كيف للفجر أن ينبلج؟!


ينبلج في عقلي فجر
كلما تحرر الإنسان من إحدى الخرافات المستوطنة في خلايا مسلماته 
ويعتم في نفسي ليل 
كلما .. بكى فجري على أعتاب نهار تخسف شمسه.
أُلوِّح بيدي 
للشعاع المحترق
للسماء المدلهمة
للنوارس الباكية
وكلما حاولت اشعال قنديل وجدي : يحترق .
يا .. إلهي
كيف للنهار أن يغدر بضوءه ؟
كيف للبحر أن يخون موجه ؟
كيف للصباح أن يسرق قهوته 
التي تستيقظ على شفاه حبيبته؟
كيف لليل :
أن يلوي شعاع الشمس كيلا تمتد ... لتنير  وكره ؟!
كيف لنبض العاشق المجنون .. أن لا يكتب قصيدته  تحت ضوء القمر   ؟!
كيف للأزهار .. أن تخون النحل
حين لا تلد رحيق العسل ؟!
أيكون الإنسان  قد تجرد من صفاته
وغدا .. أيقونة في يد بلا قلب ؟
وهل للحياة مذاق بدون .. حب ؟
كيف يغني الطير : الذي لا يروق له صفو السماء ؟
وكيف .. يعزف العازف لحنه وليس في قلبه : أغنية ؟
أليس النهر عاشقا.. 
والبحر ثائرا ؟!
فكيف للفجر أن ينبلج
بدون
عشاق ثائرين ؟!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات