: آخر تحديث

عيد اسطفانوس: مزرعة الحزن

فى مزرعة الحزن
تزهر الاشجار بلا مواعيد 
وتثمر بلا مواعيد
وتتدلى الثمار من فروعها عناقيد عناقيد
نأكلها حصرم ولانضرس 
فنحن أدمنا الحزن
ونجيد فن العديد
ونستغرب عندما نسمع 
ان هناك شعبا سعيد
نحن فى مزرعة الحزن 
 نروى كرومنا بالدماء
ونروى حقولنا بالدماء 
ونشرب نحن ونسقى بهائمنا دماء 
فالدماء  عندنا رخيصة
تهطل على رؤوسنا كل يوم من السماء
من  الفجر وحتى  العشاء
ولأن الأرض فى أوطاننا تشرب الدماء 
فكل محاصيلنا حمراء 
القمح أحمر والعنب أحمر والتمر أحمر
فى مزرعة الحزن وجوه الرجال مكفهرة 
فى مزرعة الحزن لاوجوه للنساء
 فى مزرعة الحزن  كل  طيورنا جوارح 
ودوابنا تلعق الدماء 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات