ترجمة: عادل صالح الزبيدي

آن بورتر (1911-2011) شاعرة اميركية من مواليد مدينة شيربورن بولاية ماساتشوستس، تلقت تعليمها في كلية برين مور وكلية رادكليف. بدأت كتابة الشعر مبكرا الا انها لم تبدأ بالكتابة على نحو جدي الا بعد وفاة زوجها الرسام فيرفيلد بورتر الذي انشغلت معه ومع اطفالها الخمسة الذين انجبتهم منه. نشرت اول مجموعة شعرية لها في عام 1994 حين بلغت الثالثة والثمانين من العمر تحت عنوان ((لغة مختلفة تماما)) ورشحت لجائزة الكتاب الوطني. عام 2006، صدرت مجموعة اشعارها الكاملة تحت عنوان ((الأشياء الحية)).

نوئيل
حين ينفض الثلج
من على أشجار البلسم
ثم تقطع
ويؤتى بها الى منازلنا

حين يتطاير الشرر العنقودي
من النار المتعددة الألوان
ليلا
في النوافذ المألوفة

نسمع وننشد
الأناشيد المعتادة

تأتي لنا بمعجزات رثة
وقش وشموع
وأعشاب الشعر الضارة مزهرة
تزداد محبتها
لأنها شائعة جدا

لكن ثمة ترانيم
تحوي عبارات
موسيقى العالم الآخر
المرعبة
موسيقى جامحة وخطيرة
كأنها رسالة نبي

او الحقيقة الجديدة للأطفال
الذين حتى لو أتوا إلينا
من أجسادنا نحن
فإنهم جدد تماما
بأطرافهم الصغيرة
وأصواتهم التي تشبه أصوات الطيور

ينظرون إلينا
بأعينهم الصافية
ويسألون الأسئلة الثاقبة التي
الله وحده يستطيع الإجابة عنها.