: آخر تحديث

صدور ديوان جديد لشاعر العراقي جواد غلوم

صدرت مؤخرا عن دار أمل الجديدة في دمشق المجموعة الشعرية الرابعة للشاعر العراقي جواد غلوم والمسماة " كلما أفسدوا قلما طويتُ ورَقي " وتضمّ ثمان وثلاثون قصيدة وبأشكال شعرية متنوعة تتوزع مابين قصيدة مايسمى بالشعر المنثور وقصائد التفعيلة والشعر ذي الشطرين او ما يطلق عليه العمود الشعري .
في هذه المجموعة يتضح جليا مسعى الشاعر في الغور بأعماق التراث العربي مستشرفا بعض الحوادث التاريخية كما في قصيدة ( شررٌ يتطاير من مثوى ابن المقفّع ) و ( القصيدة الثانية لابن زريق البغدادي ) وتأطيرهما بشكل شعري معاصر وجديد عمّا يجري الان مستفيدا من الحدث التاريخي السابق والعمل على عصرنته وتحديثه .
كما لا تخلو المجموعة من استشراف حالة الفوضى التي عمّت وطنه العراق طوال خمسة عشر عاما والكشف عن ملامحها وويلاتها ومعاناتها شعريا اذ تتراءى بوضوح في القصائد التالية ( مرثية لوطني المحزون ، تعالوا ايها البرابرة أنتم وريحُكم الصرصر ، وقودُها العارُ والسفالة ، إطلالة على مدن الرماد ، في أرضك الزادُ ولا تهضمُ  ، حمامتي والطيور السود ) .
سبق للشاعر ان صدرت له ثلاث مجموعات شعرية هي : حبالٌ لأرجوحةٍ متعبة عن دار الغاوون و حكاية الميمك الحزين عن الدار العربية للعلوم / ناشرون و حبّ امتناعٍ لامتناع عن دار أمل الجديدة .
صمم غلافَ المجموعة الفنانُ العراقي الدكتور مصدّق الحبيب .
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تعليق
بسبوسة الجبوري - GMT الجمعة 13 أبريل 2018 10:34
لغة جواد غلّوم خشبية، في الشعرِ والنثرِ على حدٍ سواء. يُخيّل للشاعر أنه كلما استخدم لغة غائرة بالقدم كلما دلّ ذلك على ثقافته ومعرفته. أظنّ أننا بحاجةٍ إلى نصٍّ نفهمه؛ لسنا بحاجة إلى نصٍّ نحاول جاهدين فكّ رموزه وشرح معانيه. ملاحظة: عنوان المجموعة غير موفّق على الإطلاق.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات