قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ملبورن

حينَ يُجنّ الليلُ، ويسرقُ صَحْوَ عيوني
يرميني في سردابِ النومِ وحيداً
فأنامُ .. أنامُ عميقاً
لا أدري ..
هل حُلُماً أشهدُ .. أم كابوسْ .. ؟!
لا أصحو مُرْتعباً،
لكنّي أغرق في نومٍ تتفجّرُ منهُ،
براكينُ دماءْ
أجهلُ ما يجري حولي
أتوهمُ أحياناً
أني أعمى يمشي
بين مناحةِ ضَحكٍ
أو ضَحْكِ بكاءْ
يحدث لي أن أبصرَ نفسي
أبلهَ يمشي بين بُلَهاءْ
أنسى اسمي في بعض الأحيانِ،
وأستنجدُ بالقاموسِ،
ولكنْ لا جدوى..!
.............................
.............................
وأنا لا أدري،
هل أني في حُلمٍ أم كابوسْ،
أبصرٌ نفسي يَقِظاً لكنّي،
حين يخدّر رأسي النومُ،
و أغمض عينيَّ،
يكلّلُني نورُ الشمسِ
وتركضُ بين يديّ الأقمارْ
لا أدري كيف تفاجيء وجهي الريحُ
وكيف تناورُ روحي أمواجُ رياحٍ
تتبعها أمواجُ دموعٍ وغبارْ
فتنامُ الشمسُ، وتختبيءُ الأقمارْ
أتقرفصُ مذعوراً
أخشى أن تسرق إِسمي الريحُ،
فأنسى أحرفَ إسمي ثانية

ملبورن 7/1/2019