: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

في الحب والحماقة ... أو ضعف الإنسان أمام سطوة الشر!

"أوركسترا من الأقليات" كتاب مثير يروي فيه تشيغوزي أوبيوما قصة مزارع دواجن نيجيري يضحّّّي بكل شيء من أجل الفوز بالمرأة التي يحبها. إنها رواية في الحب والحماقة، أو بحث في ضعف الروح الإنسانية أمام الشر.
 
إيلاف: كانت احتمالات أن تدنو رواية تشيغوزي أوبيوما الثانية من روايته الأولى "الصيادون" ضئيلة، ناهيكم عن احتمالات التفوق عليها. تدور الأولى حول أربعة أشقاء يتغيّبون عن المدرسة لصيد الأسماك وما يترتب على ذلك من متاعب. وحققت الرواية نجاحًا ساحقًا حين نُشرت في عام 2015.

عندما قُدمت الرواية على المسرح في لندن، لاقت نسختها الممسرحة القدر نفسه من النجاح. وتأتي روايته الثانية "أوركسترا من الأقليات" An Orchestra of Minorities  (المكونة من 464 صفحة، منشورات ليتل براون، 28 دولارًا) إنجازًا أدبيًا لا يقل تميّزًا. إنها ملحمة غير عاطفية على امتداد عقد من الزمن، وعبر قارتين، مستخدمة الأسطورة والروحانية لخلق عالم جديد.

كلا، لا تفعلي
بطل الرواية تشينونسو فلاح فقير يعتاش على تربية الدجاج في أومواهيا في جنوب شرق نيجيريا. والداه متوفيان، وتخلى عنه شقيقه الوحيد. ذات مساء، بعدما كان تشينونسو في السوق لشراء مزيد من الفراخ، يرى سيارة متوقفة على أحد جسور المدينة. أبواب السياسة مفتوحة ومصابيحها مضاءة.

خلف السيارة مباشرة شابة تريد أن تتسلق السياج، عاقدة العزم على الانتحار بإلقاء نفسها في النهر. يوقف تشينونسو حافلته الصغيرة، ويركض نحوها هاتفًا: "كلا، كلا، لا تفعلي! أرجوك ألا تفعلي ذلك". يخطف تشينونسو اثنين من الطيور التي اشتراها في السوق، ويرميهما من فوق السياج في النهر، قائلًا: "هذا ما سيحدث إذا سقط أحد هناك. سيموت، ولن يراه أحد مرة أخرى".

بعد أسابيع قليلة، تبحث عنه ندالي، الشابة التي أنقذها. ترى ندالي أنه شديد الحرص على دواجنه، وسعيد بحياته البسيطة، الأمر الذي يجعله نيجيريًا يختلف عن النيجيريين الآخرين. وإذ تتعمق علاقتهما إلى علاقة حب، تبقى ندالي متحفظة بشأن أصولها: ولدت في الخارج، وسافرت كثيرًا في أنحاء العالم، وهي تدرس الصيدلة، وتعيش في مجمع مسوَّر مع عائلتها، التي تملك ثماني سيارات. وعندما يقرر تشينونسو أن على علاقتهما أن تتكلل بالزواج، يتعيّن على ندالي أن تقدمه إلى والديها وشقيقها.

إذلال طقوسي
يقدم الكاتب قطعة رائعة من فن الرواية النيجيرية بتصويره الإذلال الطقوسي للخطيب المتواضع غير المتعلم. فتشينونسو في محاولة لكسب أهل حبيبته ندالي، يسمح لصديق من أيام المدرسة أن يقنعه أنه إذا نال شهادة جامعية بالدراسة في الخارج، سيحل كل مشكلاته.

يقول له الصديق إنه يستطيع أن يسجله للدراسة في شمال قبرص. وكل ما على تشينونسو أن يفعله هو بيع حقل دواجنه، ودفع 6500 يورو لتغطية أجور الدراسة والسكن والمعيشة.

الراوي في عمل أوبيوما الجديد، أغبو تشي، روح عمرها 700 عام، تعيش داخل تشينونسو "مضيفها"، وتحبه، لكنها لا تستطيع دائمًا أن توجّهه لعمل الشيء الصحيح. 

تلاحظ "إكونوميست" في مراجعتها القصة أنها تُروى بالعودة إلى الوراء بعد أن يصل سعي تشينونسو إلى الزواج من حبيبته ندالي إلى نهاية مأساوية. تتضافر الروح أغبو تشي مع كل الأرواح التي يمر عليها القارئ، من الروح الشريرة أغوس والروح الناحبة أكاليوغوليس التي رفضتها الأرض والسماء إلى نديتتشيز واجونمو التي لها ثلاث رؤوس وجذع حيوان بشع، لترفد الرواية بثراء الإيمان محولة قصة حب وحماقة إلى دراسة عميقة في ضعف الإنسان وسطوة الشر.
 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "إكونوميست". الأصل منشور على الرابط:
https://www.economist.com/books-and-arts/2019/01/19/chigozie-obiomas-new-novel-is-a-triumph


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات