: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

وما زال قلب الأميركيين الأصليين ينبض

يبدو أن كل التوقعات بانقراض الأميركيين الأصليين قد باءت بافشل، فهم لم يحافظوا على كيانهم واستمرارهم فحسب، بل إنهم يزدهرون أيضًا.

إيلاف: تزعم أسطورة يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر أن الأميركيين الأصليين محكوم عليهم بالانقراض، عدا قلة باقية تعيش في محميات معزولة تعاني الفقر. يقول الأنثروبولوجي والروائي ديفيد تروير الذي ينتمي إلى قبيلة أوجيبوي إن هذا الزعم بحاجة ملحّّّة إلى تصويب، وذلك في عمله الجديد عن بلاد الهنود الحمر منذ مجزرة ووندد ني في عام 1890.

ادفنوا قلبي
أسفر هجوم الجيش الأميركي على قبيلة لاكوتا سيوكس عن مقتل 150 شخصًا في الأقل، وكان ذلك آخر نزاع مسلح بين قبائل الهنود الحمر والحكومة الفدرالية. يرى كثير من الأميركيين أن هذه المعركة تمثل أيضًا نهاية ثقافة السكان الأصليين لأسباب عدة، منها كتاب كان له تأثير بالغ نُشر في عام 1970.

بحسب الكتاب الموسوم "ادفنوا قلبي في منطقة ووندد ني"، فإن ثقافة الهندي الأميركي وحضارته دُمّّّرتا بحلول عام 1890. لكن تروير الذي نشأ في محمية للهنود الحمر اكتشف أن هذا الرأي ليس خاطئًا فحسب، بل يسحق روح شعب أيضًا. 

يقول تروير في كتابه "القلب النابض لووندد ني" The Heartbeat of Wounded Knee  (المؤلف من 512 صفحة، منشورات ريفرهيد، 28 دولارًا) أن التاريخ الذي يسجّله في كتابه الجديد "لا يتناول القلب الذي دُفن في تربة ساوث داكوتا الباردة، بل القلب الذي ينبض فوقها".

يبدأ تروير كتابه بفهرسة لأعمال القتل والأمراض والتهجير. وتصف مجلة "إكونوميست" في مراجعتها كتاب تروير أن مسحه لبلاد الهنود الحمر وتدميرها مسح جاف، لكنه ضروري، لأن كثيرًا من الأميركيين ذوي الأصول الأوروبية يجهلون الحقائق، ويبدو أن بعضهم يعتبر أميركا ملكهم وحدهم.

لكن مهارة المؤلف تتبدى وتتألق في سرد التاريخ الأحدث عهدًا. وهو يطعُّم مفاوضات استمرت 100 عام على الحقوق التي ضمنتها معاهدات وقعت في القرن التاسع عشر بقصص شخصية من قبائل هندية عديدة.

المسألة الهندية
يبيّن الكتاب أن جملة برامج أُعدت لحل "المسألة الهندية" كانت ذات مردود عكسي، بما في ذلك الصهر القسري من خلال مدارس داخلية، كان هدفها "قتل الهندي لإنقاذ الإنسان"، وتدمير ملكية الأرض الجماعية في المحميات بتوزيع الأراضي على أفراد، حيث كان الأثرياء البيض يستحوذون في الغالب على أفضل القطع، والمناورات اللاحقة التي أنهت الوضع القانوني لبعض القبائل.  

لكن المدارس، وكذلك الخدمة العسكرية في الحربين العالميتين، كانت لها فائدة غير مقصودة: بناء هوية هندية واحدة. فالهنود مثلهم مثل جماعات مهمشة أخرى، انتقلوا إلى المدن، وبدأوا ينظمون قواهم فيها. وبدأوا يطالبون بحقوقهم منذ عام 1970، من خلال حركات وناشطين ساعدوا على بلورة هذه الحقوق والدفاع عنها.

تأخذ مجلة "إكونوميست" على المؤلف أنه يغفل في تعامله مع هذا التاريخ المعقد أن يبيّن بوضوح كيف تعمل السيادة القبلية. ولا يعرف القارئ إلا في منتصف الكتاب أن تمويل الحكومة الفيدرالية لخدمات، مثل الصحة والتعليم، "ليس منة أو صدقة"، بل التزامات تنص عليها معاهدات مقابل فقدان 97 في المئة من أراضي الأجداد.

قوة المحارب
لكن تروير يكتب بلغة لاذعة عندما يحتفي بالمكاسب الأخيرة. فبحلول عام 1900، انخفض عدد الأميركيين الأصليين من نحو 5 ملايين، عندما وصل كريستوفر كولومبوس، إلى 237 ألفًا، وكان عددهم مليونين، بحسب تعداد 2010 السكاني، زائد 3 ملايين نصف أصليين.

يقول المؤلف إن أميركيين أصليين من رواد الأعمال "يتذكرون معارف تراثهم ويروّجونها بنشاط"، مشيرًا إلى "شيف" من قبيلة السيوكس أصبح طاهيًا كبيرًا، وشابات يثقفن بأنماط حياة صحية على أنها شكل من أشكال "قوة المحارب" الهندي. 

ينهي تروير عرضه باحتجاج الأميركيين الأصليين على أنبوب ستاندنغ روك لنقل النفط في عام 2016، أكبر تجمع للأميركيين الأصليين منذ معركة ليتل بيغهورن في عام 1876، دفع أخبار نضالهم إلى العناوين الرئيسة للمرة الأولى منذ عقود.

يؤكد تروير أن طريقة الأميركيين في تخيل مستقبلهم تعتمد على طريقتهم في تخيل ماضيهم. وفي عام شهد وصول امرأتين من الأميركيين الأصليين إلى عضوية الكونغرس للمرة الأولى، يمكن أن نستدل أن شعبه لم يتمكن من البقاء فحسب، بل بدأ يزدهر أيضًا.  
 
 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "إكونوميست". الأصل منشور على الرابط:
https://www.economist.com/books-and-arts/2019/01/26/the-recovery-from-wounded-knee?frsc=dg%7Ce
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كل من جاء الي امريكا انقرض ،،،والهنود الحمر انقرضوا من زمان
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 28 يناير 2019 14:33
ما ان ياتي العربي المهاجر - او غيرهم من ابناء المهاجرين ويحصل علي الاقامه - وليس المواطنه - حتي - عندما يذهب بزياره الي وطنه يفتخر بانه امريكي ..الجميع انقرض في امريكا - والهنود - تركوهم ديكور ... ويحصلون علي معونات - ويعيشون علي الهامش - ام الهنود الدين اندمجوا بالمجتمع ... فهم كثيرين - وناجحين - ... والافضل ان تتركونا من هذه الخرافات .. .
2. يمكن ليس اسم هؤلاء او هاؤلاء الشعب الهنود الحمر او يمكن هم ياقولوا او يقولون اسم اخر فكما او فاكما يقولوا او يقولون انماه كنت اتمنى لهم وللكل الخير واتمنى لهم ولكل العالم الخير
منير او منيرو - GMT الإثنين 28 يناير 2019 21:59
لكن او وانماه اتمنى لكل اميريكاه والعالم الخير يا اميريكاه او ترمب او دولة اميريكاه ترامب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات