تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

كريس كريستي يتذكر: دعني أنتهي من دونالد ترمب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يفشي كريس كريستي الكثير من الأسرار في كتابه الأخير، خصوصًا كل ما يتعلق بجاريد كوشنير وستيف بانون وغيرهم ممن مرّوا في البيت الأبيض، وغادروا إدارة دونالد ترمب.

إيلاف: حين التقى كريس كريستي ودونالد ترمب للمرة الأولى على عشاء في أحد مطاعم مانهاتن. بادر رجل الأعمال العقاري وقتذاك إلى طلب الوجبة التي سيتناولها كريستي بالنيابة عنه. 

طلب ترمب من النادل أن يقدم إلى كريستي صحن "إسكالوب" بحري محروق مع شرائح الضأن المحمّرة. فقال لترمب إن لديه حساسية من الإسكالوب البحري، كما يكتب كريستي، الذي أصبح حاكم ولاية نيو جيرسي، في مذكراته الصادرة حديثًا بعنوان "دعني أنتهي: ترمب وآل كوشنر وبانون ونيو جيرسي وقوة سياسة المواجهة" Let Me Finish: Trump, the Kushners, Bannon, New Jersey and the Power In-Your-Face Politics.

يضيف كريستي: "كنتُ دائمًا أكره لحم الضأن". وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فمذكرات كريستي كتاب سطحي وثقيل، يحاول أن يغطي أشياء كثيرة في وقت واحد، وهو سلسلة من الهجمات والتبريرات، وقراءته كمن يراقب أخطبوطًا يحاول أن يعزف على آلة القربة الإسكتلندية.

لدينا مشكلة!
الكتاب تذكير بأن كريستي كان المرعب السياسي المفضل لكثير من الأميركيين قبل فضيحة الجسر في نيو جيرسي، التي سُمّيت بريدج غيت، وقبل الانتخابات الرئاسية في عام 2016، وقبل أن تُنشر صوره وهو يستمتع بحمّام شمس على شاطئ خاص خلال غلق إدارات في ولايته في عام 2017.  

ولأن كريستي كان أعلى المرشحين صوتًا، وأقواهم سلاطة لسان، كان أكبر الخاسرين من صعود ترمب. إنتبه كريستي إلى الخطر على الفور. تقول "نيويورك تايمز" إنه أخبر زوجته بعد المناظرة الأولى بين المرشحين الجمهوريين: "لدينا مشكلة". وبعد انسحاب كريستي من السباق، أصبح أول حاكم ولاية يؤيّد ترشيح ترمب.

حافظ كريستي على صداقته القديمة مع ترمب، وأصبح أحد مستشاريه المقرّبين. وبحسب تقديره، كان في أحيان كثيرة الراشد الوحيد في الغرفة، وكاد يُرشح لمنصب نائب ترمب. تصدى له جاريد كوشنر صهر ترمب مرات عدة. فعقد كريستي العزم على الانتقام منه، حتى إنه ساعد على إرسال والد كوشنر، رجل الأعمال العقاري في نيو جيرسي، تشارلز كوشنر، إلى السجن، في قضية تهرّب من الضرائب والتلاعب بإفادات شهود. 

يكتب كريستي في مذكراته، مستندًا إلى ستيف بانون، أن جاريد كوشنر كان "مهووسًا بتدميري". وكل كرسي يجلس عليه كريستي كان مفخخًا بمصيدة تحته.

قال الأكاذيب عني
لكن كريستي يركز سهامه في هذه المذكرات - تقول "نيويورك تايمز" إنها من تأليف كاتب شبحي اسمه أليس هنيكان - يركز سهامه على بانون، الذي مر وقت تولى فيه إدارة حملة ترمب. فهو يسمّي بانون شخصًا "معجبًا بنفسه" "والوحيد بين من إلتقيتهم الذي يستطيع أن يبدو دعيَّا وفِراشًا غير مرتَّب في آن واحد".

يتهم كريستي غريمه بانون بقول أكاذيب عنه إلى الصحافي بوب وودوارد وإعلاميين آخرين. والأهم أنه ما زال يشعر بالغضب الشديد من رفض بانون ومستشارين آخرين خطة كريستي لنقل مقاليد الإدارة إلى ترمب.

تضمنت الخطة قائمة بالمرشحين لكل وزارة، بعد تدقيق سيرهم الذاتية والمرشحين للعديد من المناصب الحساسة الأخرى، كما يقول كريستي في مذكراته عن خطة الانتقال التي أعدّها في 30 جزءًا. وأن يتوقع أحد من مستشاري ترمب الآخرين قراءة 30 جزءًا، خصوصًا من إعداد كريستي، كمن ينتظر من القرود أن تبدأ بطباعة أعمال شكسبير، على حد تعبير "نيويورك تايمز".

أسوأ خطأ
يكتب كريستي عن خطة الانتقال: "كانت لدينا خطة ليوم واحد، وخطة لمدة 100 يوم، حين تباشر الإدارة مهام عملها، وكانت لدينا خطة لمدة 200 يوم بعد ذلك". لكن ترمب كان لا يريد الحديث عن مرحلة نقل الإدارة. قال لكريستي: "أنا وأنت أذكياء، ويعرف أحدنا الآخر منذ زمن طويل، ونستطيع إنجاز الانتقال كله معًا، إذا غادرنا حفلة النصر قبل ساعتين من انتهائها". يرى كريستي أن الاستهانة بخطته كانت خطيئة إدارة ترمب الأصلية. في النهاية، لم يكن ترمب موفقًا في اختياراته حين شكل طاقمه، بحسب كريستي.

يكتب كريستي: "لو أن ترمب استمع إليه، لأقال جيمس كومي الذي كان وقتذاك مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي في الأيام الأولى من إدارته، وليس لاحقًا". وبحسب بانون، فإن إقالة كومي كانت أسوأ خطأ في التاريخ السياسي الحديث.

تلاحظ "نيويورك تايمز" أن كل ما يراه من يقلب صفحات المذكرات هو كريستي مرددًا "هذا ما قلته لك". فهو قال لترمب إن الجنرال مايكل فلين مصدر متاعب، وقال لترمب أن يكفّ عن التهجّم على خضر خان، النجم الذهبي المسلم في أميركا، وكريستي الوحيد الذي كان يستطيع أن يقول لترمب إن أداءه كان هزيلًا في تلك المناظرة أو تلك. يكتب كريستي أن ترمب "كان يحتاج شخصًا من عالم السياسة يستطيع أن يتحدث إليه، وكوني صنوًا له كان جزءًا أساسيًا من الدور الذي قمتُ به".

ليس صوفًا أو حريرًا
تقول "نيويورك تايمز" إن شعور كريستي بأنه مصيب في كل لحظة شعور متعب للقارئ. وكعمل أدبي، هذا الكتاب "نايلون وليس صوفًا أو حريرًا"، على حد وصف الصحيفة، ناقلة ما يقوله كريستي عن علاقته بشقيقه خلال نشأتهما: "كنا نتعارك. كنا نضحك. كنا نلعب".

ترمب يسلم من سهام كريستي، الذي يمدحه بوصفه أبًا، ويكتب: "إنه يعرف من هو وبماذا يؤمن. وله فهم ثاقب لما يشعر به المواطن البسيط، ويتمتع بولاء استثنائي من مؤيديه، ولديه مهارات فريدة في التواصل". ويعتقد كريستي أن الوقت لم يفت على ترمب لتصويب الأمور.

تتساءل "نيويورك تايمز" إن كانت مذكرات كريستي مناشدة للعودة إلى إدارة ترمب على مستوى رفيع أم منطلقًا للترشح على الرئاسة في عام 2020 إذا انسحب ترمب، وإن كان الناخبون يريدون عودته. وتقول الصحيفة إن الكتاب الذي يروّج فيه كريستي نفسه لا يقدّم حجة مقنعة.
 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك تايمز". الأصل منشور على الرابط:
https://www.nytimes.com/2019/01/28/books/review-let-me-finish-chris-christie.html


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سرر تحركات كريس كرستي الاخيره
عدنان احسان-امريكا - GMT الخميس 31 يناير 2019 13:50
كريس كريستي - اصابه جنون العظمه - وقبل ستته اشهر من انتهاء ولايته حاول ان يستقيل ليتفرغ للحمله الانتخابيه لترمب - لكن كوشنر سدده الطريق بوجهه لان كريس شخص ارعن - يعتقد انه مصيب - ولا يحترم حتى من كان يعمل معه / ونائبته \ كيم كوداكنو/ المرشحه لخلافته سقطت بالانتخابات بسبب سيطه كريس السيء .. وخلال لقاءنا معها اكثر مره كانت تنائ بنفسها عن كريس ولم تذكره او تعتمد عليه خلال حملتها الانتخابيه - واليوم كريس يريد ان يصبح بطلا ولا خظوظ له في اي عمل انتخابي في المستقبل - ولا حتى رئيس بلديه للمدينه التي يسكن بها ...وربما يريد ان يعيد علاقته مع ترمب - ويعتقد ان ترمب بحاجه له خلال الحمله الانتخابيه القادمه - ونصيحه لترمب ان لا يخدعه كريس كرستي - حتي الحزب الجمهوري في فترة حاكميته - خسر اكثر الانتخابات الداخليه في الولايه بسبب سيط كريس اليء . واصبح الحزب اضعف مما كان وتشزدم وتشتت ولم نشهد في الحرب الجمهوري اي مبادره من كريس لمساعده الحزب - وكان يعتقد نفسه - انه جاكم البيت الابيض ... وفي المحصله ان سر تحركلت كريس كريستي الاعلاميه الاخيره - هي جزء من حمله كريس الشخصيه ليبحث له - اما لتسويه مع ترمب - لاخد دور في الحمله الانتخابيه القادمه - او يطرح خدماته للحزب الديمقراطي ويوهمهم ان معادله انتحابيه - وفي الحقيقه ان كريس .. انتهي دوره - وكان حتى كحاكم ولايه فاشل ومكروه - بعكس المرشح الديمقراطي فيليب مورفي الحاكم الحالي - المحبوب والمحترم من الجاليه العربيه والاسلاميه - واعطى وقتها كافيا للقاء مع الجاليه مع انه يعرف جيدا انه سينجح - وما ينطبق علي انتخابات البيت الابيض - ينطيق ايضا على انتخابات حاكم ا الولايه في نيوجريس - فلا يوجد حاكم ولايه نجح - ثلاث مرات في منصبه - الا مره واحده في الثمانينات بالمختصر المفيد - كريس يلعب بالوقت الضائع - ولا دور له بالمستقبل ابدا ولا باي حملته انتخابيه - وكتابه ليس به جديد لايعرف الناس عن كريس بل يعوفون اكثر مما في الكتاب .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات