: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

"سنوات النور" سيرة ذاتية لمراهق متهور يبحث عن الألوهية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تمرد كريس راش على والده، فانساق وراء أهوائه، وبحث طويلًا عن الألوهية. إنه مدلل والدته الذي كتب شبه سيرة ذاتية في "سنوات النور".

بيروت: في كتابه "سنوات النور" The Light Years، يضمن الفنان والمصمم البصري كريس راش ما يمكن أن يكون مذكراته الأولى التي تروي نشأته في فترة ستينيات القرن الماضي وسبعينياته.

المدلل المتمرد

وُلد راش في كنف عائلة كاثوليكية شهيرة في نيوجيرسي، وهو ليس "مدلل والدته" فحسب، بل هو جزء من ثأرها من والده، فللأم والابن واحدة من أكثر صلات الصداقة تحببًا. وبينما تأخذ مغامراته منحنى مخدر في وقت لاحق العديد كما يصف في المشاهد الأكثر تأثيرًا في الكتاب، إلا أنه لا يزال كالطفل حين يقول لوالدته "أنا شيء أصفر يرغب في أن يكون برتقاليًا". 

كان راش يرتدي وشاحًا ورديًا، فيسلي والدته ويُخيف والده. هذا التمرد يؤدي به إلى عام في مدرسة داخلية للبنين الكاثوليكيين بإصرار من والده الذي يفشل في كسر أسلوبه الغريب، على الرغم من أنه نجح في زرع الفتنة بينه وبين والدته. 

شقيقة راش الكبرى، دونا، هي البطلة التي تشجعه على أن يستقل سيارة شخص غريب، في مغامرة تكلفه حياته تقريبًا. لكن هذه الإثارة هي التي صنعت قصة الحياة المشوقة هذه. ومن دونها، ربما كان لديه القليل لوصف حياته.

تحديات وجودية

إن التحدي الذي يواجهه راش هو إجبارنا على متابعة حوادث تلك الحقبة التي تشعر بأنها تحمل معايير مألوفة وكأنها ذكرياتنا الخاصة، حتى لو كنا لم تكن كذلك. لكنه ينفصل عنها عندما يكشف أن كل مغامراته التي تغذيها المخدرات وحياته الجنسية هي في الحقيقة تعبير عن الطريقة التي غادر بها الكنيسة من دون أن يتخلى عن بحثه عن تجربة الإلوهية التي قد تحل محلها. 

بعد طرده من مدرسة الفنون التجريبية، يتوجه راش إلى توسكون لإجراء عملية شراء كبيرة للمخدرات، وكان حينها لا يزال مراهقًا، فكانت مغامرة أخرى في حياته المثيرة للجدل. 

أما سنواته كراشد فقضاها في البحث عن الأقزام والأنبياء والقرابة في مجتمعات الغرب. وبالنظر إلى ما يواجهه في رحلاته من حسرة عادية إلى عنف لا يمكن تصوره، المعجزة أنه لا يزال حيًا.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك تايم". الأصل منشور على الرابط:
http://time.com/5560220/chris-rush-memoir-the-light-years-review/?utm_campaign=time-magazine&utm_medium=social&xid=time-magazine_socialflow_linkedin&utm_source=linkedin.com
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الشبه
سعيد - GMT الأحد 07 أبريل 2019 07:59
أعتقد أن البيئة غير المتجانسة هي التي أوجدت هذا التمرد داخل كريس راش .. ماذا ننتظر من كاثوليكي أوحتى أرثوذكسي متزمت وجد نفسه في بحر من الإنجيليين المتفتحين .. من الطبيعي يحدث هذا العته في التفكير لدى صاحبنا راش.. حقيقة نحن نرى شبه هذا في بيئتنا الإسلامية فبعض من أهل الكتاب بمختلف طوائفهم من الذين يعيشون بيننا يعيشون نوعاً من هذا التيه الذي عاشه كريس .. هذا التيه الفكري المزمن يؤدي بهذا البعض إلى فقدان قيمة التسامح لديهم .. حينها أنت أيها المسلم المعتدل الوديع ستكون كبش فداء فيما لو حاولت مجرد محاولة أن تبين له سماحة رأيك .
2. الكل يتبع عقله ودينه .
تاج راسي - GMT الأحد 07 أبريل 2019 12:45
المسيحي عندما يكون متدينا ويتبع الانجيل نراه يكون متسامحا الى درجة بان نتصوره بانه جبان وخائف من الناس بينما هو ليس في حقيقته هكذا بل انه يتبع تعاليم انجيله ( الحب والطيبة والتسامح ) الى ابعد الحدود ومثله الاعلى هو نبيه السيد المسيح حينما عذبوه وصلبوه ولكنه سامحهم وقال لربه سامحهم لانهم لا يعرفون ماذا يفعلون لذلك المسيحي الملتزم بدينه عليه اولا ان يلتزم بالحب والطيبة والتسامح وعمل الخير دئما وابدا لان دينه وكتابه يلزمه بتصرفات ومبادئ اخلاقية راقية جدا وهذا ما يجده اللاجين في الغرب ويمعوا فيه لهذا يهربون من اوطانهم ويتركوا اهلهم واملاكهم وتاريحهم ليصبحوا لاجئين وغرباء في بلدا الغرب , وكذلك نجد بعض الناس المتدينين والمتعمقين بدينهم وهم من نفس هذا العالم يتصرفون بشكل عدائي واجرامي ولا يحترمون عقائد الغير ولا حرماتهم وهذا بالتأكيد سببه ايضا الدين لانه عليهم الالتزام بتعاليم دينهم الذي يطلب منهم قتل من هو ليس على دينهم والتعدي عليهم واخذ زوجاتهم وبناتهم سباية ويقول لهم افعلوا بهم ما تشاؤون حتى يدخلوا دينكم !! تصوروا هكذا دين وهكذا فكر اجرامي , لذلك انا دائما ادعي واحمد ربي واقول الحمد لله على نعمة الاسلام .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات