قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تعاني النساء ضغوطًا متعلقة بالعمل أكثر من الرجال، ويواجهن مشكلات خاصة بساعات العمل الطويلة، إلى جانب تصميم ذكوري لأماكن العمل. إنها القطب المخفية في التمييز الجندري المهني.

إيلاف من بيروت: للمرأة الحامل قدرة محدودة على الحركة. هذا واضح لكل من أنجبت أنجب طفلًا، لكنه لم يخطر لمؤسسي شركة غوغل عندما صمّموا موقف سياراتهم. عندما أصبحت شيريل ساندبرغ، رئيسة قسم المبيعات عبر الإنترنت، حاملًا في عام 2004، قدمت طلبًا بسيطًا: أن تكون مواقف سيارات النساء الحوامل قريبة من مدخل المبنى قدر الإمكان.

هذا مجرد مثال واحد على عدد جوانب العمل التي تفتقر إلى منظور المرأة. في كتابها الرائع "النساء غير المرئيات: فضح التحيّز في عالم مصمم للرجال" Invisible Women: Exposing Data Bias In A World Designed For Men (المكوّن من 432 صفحة، منشورات بنغوين، 17 جنيهًا إسترلينيًا)، تُظهر كارولين كريادو بيريز مدى انتشار هذا التفكير والممارسات المتحيّزة. 

ضغوط ومشكلات
يبدأ الأمر في مرحلة التوظيف، إذ تستبعد النساء من التقدم للوظائف التي تستخدم كلمات مثل "عدواني" أو "طموح". عندما غيّرت إحدى الشركات إعلانها للتركيز على صفات، مثل الحماس والابتكار، واستخدمت صورة لامرأة بدلًا من الرجل، ارتفعت نسبة النساء المتقدمات من 5 إلى 40 في المئة!.

هكذا تُعامل النساء في أماكن العمل

بمجرد أن تحصل على وظيفة، يجب أن تصل إلى المكتب. لكن لأن النساء غالبًا ما يقمن برعاية الأطفال أو الأقارب المسنين، فهن أكثر ميلًا إلى القيام برحلات متعددة يوميًا، لا سيما النساء اللواتي يستخدمن وسائل النقل العام. وهذا يعني أنه من الصعب عليهن العمل في وقت مكتبي محدد.

تعاني النساء ضغوطًا متعلقة بالعمل أكثر من الرجال، وفقًا لبحث صادر من هيئة الصحة والسلامة في بريطانيا، ويواجهن مشكلات خاصة بساعات العمل الطويلة. لكن، دراسة وجدت أن الأشخاص غير المثقلين بالمهام من الجنسين (أولئك الذين لديهم مسؤوليات رعاية قليلة أو معدومة) يمكنهم التعامل بشكل جيد مع 48 ساعة عمل في الأسبوع. يحدث الإجهاد لأن النساء يكافحن من أجل الجمع بين مسؤولياتهن في الرعاية والعمل، وهي مشكلة يواجهها عدد أقل من الرجال.

تصميم ذكوري
ربما تعني هذه المسؤوليات أيضًا أن النساء يجدن صعوبة في المشاركة في أنشطة الترابط بعد العمل، مثل دعوات العشاء، كما تقول كريادو بيريز.

يسمح العديد من الشركات للعمال بوضع تكلفة الطعام والشراب في مثل هذه الحوادث على نفقاتها، لكن ليس تكلفة جليسة الأطفال. هذه مشكلة بالنسبة إلى الوالدين الوحيدين، إذ تشكل النساء 80 في المئة من تلك الفئة في أميركا، و90 في المئة في بريطانيا.

عندما يراجع أداء النساء، يوصَفن بأنهن متسلطات أو ذوات طباع حادة، في حين يُشجع الرجال على أن يكونوا أكثر عدوانية. لكن، إذا كانت المرأة دافئة وودية، فإنها تتعرّض للانتقاد لكونها غير محترفة بما فيه الكفاية.

ربما تتأثر الصحة البدنية للمرأة أيضًا بالتصميم الذكوري لأماكن العمل، فأجسامهن تمتص المواد الكيميائية بسرعة أكبر من الرجال. تمت دراسة الآثار الطويلة الأجل للجزيئات المستنشقة على عمال المناجم (معظمهم من الذكور) على نطاق واسع؛ فتبيّن أن تأثير منتجات التنظيف على عمال النظافة (معظمهم من الإناث) يكون أكبر على النساء. 

أما في البناء والهندسة، فصُمّمت الأدوات وسترات الأمان للأيدي والأجسام الذكورية، لا الإناث، وكذلك السترات الواقية من الرصاص.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "إكونوميست". الأصل منشور على الرابط:
https://www.economist.com/business/2019/04/20/the-subtle-ways-that-discrimination-works?frsc=dg%7Ce