: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

متأنقًا مع جيوب كثيرة: تأريخ خفي لملابسنا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لملابسنا حياة سرية ولجيوبنا تاريخ خفي. هذان كتابان يكشفان المستتر في شخصية ثوب يصير بديلًا عن جلدنا.

بيروت: لعل أجمل ما في بداية وظيفة جديدة هو حصول الشخص على فرصة لإعادة تصميم أسلوب ملابسه، أو حتى الشعور بالثقة والجرأة لتجربة ملابس وألوان لم يعتد عليها سابقًا. شاهدة باري، الدكتورة الأكاديمية والمذيعة، قررت أن تخصص كتابها "متأنقًا: الحياة السرية للملابس" Dressed: The Secret Life of Clothes (منشورات جوناثان كايب، 25 جنيهًا)  للسبب الذي يجعلنا بحاجة ماسة إلى شراء ملابس جديدة أو اقتراضها في مناسبات معينة.

متأنقين

تقول باري إن الملابس تضفي علينا سحرًا لا يمكننا أن نظهره لأنفسنا. ومع ذلك، في اللحظة التي نشتري فيها معطفًا جديدًا أو سراويل جديدة، ندرك أنه لم يتغير شيء على الإطلاق. بغض النظر عن الأناقة التي نظهر بها من الخارج، فنحن ما زلنا نرتدي الجوارب الغريبة من الداخل. 

تقول: "ارتداء الملابس صعب جدًا. مذهل أننا وجدنا الشجاعة لنستمر في المحاولة كما نفعل كل يوم".

على الرغم من أن كتابتها مستنيرة بشكل نقدي، فإن نبرتها شخصية بإصرار وحميمية. بين فصولها الرئيسية، تسقط الكاتبة تجربتها الخاصة عن مواجهاتها مع عناصر معينة من الملابس. إنها تخبرنا عن إصلاح فستان صديقتها في الجامعة التي توفيت منذ ذلك الحين، أو في المرة الأولى التي انتعلت فيها حذاءً مدببًا وخجلت فركضت هاربة. 

تريد باري من القارئ أن يفكر في شعوره تجاه ما يرتديه، لا أن يفكر في ما يقوله ذوقه في اختيار الملابس. تعتبر أن الفستان جلد ثان، في انتظار لحم ودم جعلانه حيًا. هذا الإحساس باللباس كذات بديلة يجعله قويًا للغاية ومشحونًا بالعواطف بدرجة أكبر.

في فصلها الأخير، تضم باري قسمًا قصيرًا عن دور الجيب في علم النفس الخاص بالملابس.

سر الجيب

كتبت باربرا بورمان وأريان فينيتو كتابًا في هذا الموضوع بعنوان "الجيب: تاريخ خفي لحيوات نساء" The Pocket: A Hidden History of Women’s Lives (منشورات يال، 35 جنيهًا). لكن الجيوب التي تتحدثان عنها ليست من النوع الحديث في الملابس الجاهزة، بل هي الحقائب الناعمة القابلة للفصل التي اعتادت النساء ربطها حول الخصر تحت التنانير، والوصول إليها من فتحات سرية في التنانير والفساتين. 

ما يهم بورمان وفينيتو بشكل خاص هو الطريقة التي استخدمت بها النساء من جميع الطبقات تاريخيًا هذه الجيوب المترابطة بصفتها جزءًا أساس في الجسم لمساعدتهن على التفاوض في طريقهن في عالم لم يُبنَ ليلائمهن. 

كان في جيب المرأة كل ما يمكن أن تحتاجه طوال اليوم، من الوجبة الخفيفة إلى كتابها المفضل. وكانت أيضًا وسيلة لنقل البضائع الثمينة بأمان. بعض من أغرب الأشياء التي تضمنها الكتاب عن أشياء تم وضعها في هذه الجيوب كانت بطة حية، طفل غير شرعي حديث الولادة ومكبر زجاجي. 

يختم الكتاب بأن التجار من جميع الأنواع، من المبتدئين إلى المومسات، كانوا يخبئون أموالهم وأوراقهم البنكية في هذه الجيوب، ما كان يفسر الهلع الذي يصيب أحدهم عندما يفقد جيبه. 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط:

https://www.theguardian.com/books/2019/jun/06/dressed-shahida-bari-pocket-barbara-burman-ariane-fennetaux-review?CMP=Share_AndroidApp_Gmail
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات