: آخر تحديث

حامد بن عقيل: بلا موسيقى

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يموتُ الأبطالُ بعد أن تنتهي الرواية،
لأنهم ورقُ المحارق العظيمة.
..
لم تنتهِ بعدُ من ضلالكَ
فالأشجارُ تنتظرُ الفأسَ
والخطايا تنتظرُ الحبرَ
والقراء منذورون للهلاك.
..
وَدَّ لو أن روايتَه تتنفّس
لشاهدَ من يخنقها
بلا رحمة.
..
في الفصلِ الثالثِ بعد المئة
كانتْ الخادمةُ واقفةً أمام السيّدِ
كحصانٍ أمامَ لوحةٍ سريالية.
..
جميعُ الفصولِ بلا موسيقى
ما يجعلُ الناشرَ مقصلةً
وعلاماتُ الترقيمِ جَدْب.
..
كم كان جميلاً ما يتركه المطرُ في كلِّ حرف،
كم كان جميلاً، وقاسيا.
..
الإعلانُ الأخيرِ براءةٌ مؤقتةٌ،
في الرواية، كما في المطاراتِ، يعقبها شعورٌ بالإثم
ورغبةٌ في الفناء.
..
حدثتكم كثيراً عن روحي العرجاء،
تلكَ التي تعنيني كلما أمسكتُ بالقلمِ وجرّبتُ الصهيل.
..
تماماً
وكأنه طقسٌ أبدي
يقعي بجوار طاولتي مفكرٌ صغيرٌ يرشدني،
في روايتي الأخيرة قال: إن سراباً ما يتخلّقُ منذُ السطرِ الأوّلِ
ويتحوّلُ إلى مناضلٍ بلا هويّة.
..
سترحلون بعيدا بعد قراءة الفصلِ الأخير
ليس في وعيكم شيءٌ منّي
ولا في صلواتكم همهمةٌ ودودةٌ نحوي
لكنني سأستمرُ في نثر اليبابِ على الطرقاتِ؛
علَّ شمساً تموءُ في الختام،
أو لعل بطلاً ملحمياً ينقذُ ما يمكنُ انقاذه.
..
لوّحَ المغنّي للروائي
كان ميتاً
وكانتْ أحلامه حيّات. .
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات