قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رسالة تورنتو- جاكلين سلام


المهرجان في دورته الاولى وبإدارة الفنان العراقي جبار الجنابي نجح في تقديم عدد من الأفلام الوثائقية والمتخيلة على مدى يومين في صالة سينما متحف آغا خان في تورنتو. الأفلام في مجملها تعكس لوحة من فسيفساء المكون الشرق اوسطي الذي يرزح تحت قبضة الدكتاتوريات وسياساتها القمعية الظالمة والمتمثلة في صور القمع الديني والاجتماعي والسياسي بما فيه التفرقة ضد المرأة في القوانين والأعراف والتقاليد.
كان لي شرف المشاركة في استضافة الفنانين وتقديمهم للحضور وكذلك المشاركة في إدارة حوار مفتوح بين المنشغلين في انتاج الأعمال الفنية وبين والفنانين والحضور من أصول عربية وتركية وكندية، ونذكر منهم: تيسير طه، جبار الجنابي، سما وهام، مارسيل العيد صائب غازي، واخرون.
يحمل الفنان الفنان عدسته وذخيرة تجربته الروحية والفنية والمعرفية ليصنع فيلما قصيرا او طويلا وبامكانيات محدودة ماديا في الغالب. يضع في كل صورة وردة ودمعة من قلبه ومن ابداعات مخيلته ليصنع حدثا فنيا يتقاطع مع او يفوق الواقع الشرقي في فداحته وجبروته الى جانب جماليته وحرائبه. في الفيلم الصورة تتألم ، الصورة تبكي، الجرح المفتوح في خاصرة العراق وسوريا ولبنان وفلسطين، سيبقى مادة لاعمال الفكر والكتابة والخلق على أمل ان يكون النور في اخر النفق، وما أطوال هذه الإنفاق التي يدخلها الشرق بلا نهاية.
الحلم يعيش في مخيلة عين الفنان وفي قلم الكاتب الباحث عن قصة تقربنا من إنسانيتنا المسحوقة خطوة او خطوات. الحلم ينكسر والحلم يقوم و يبقى وردة في مساحة تكثر فيها جثث القتلى والقمامة والممنوعات والمحرمات.
كان هناك العديد من الأفلام المتميزة التي لاقت التعاطف من قبل الحضور واثارت النقاش والجدل ووجهات النظر حول أهمية الفن حين تكتسح الة الحرب اجساد شبابنا وزهور ديارنا والجسور الامال المعلقة هناك بانتظار الفرح والعيش بكرامة يستحقها البشر والطير والشجر.
البدايات عسيرة وشائكة ولذلك تحية تقدير كبيرة الى الفنان الصديق جبار الجنابي على بذله الجهود مع الكثير من المتطوعين للمساندة في هذا الحدث ليكون الشرق أمام أعين الحضور الكندي المتنوع.
كانت قصص المهرجان محرضا للاخرين على التفكير في ابداع ما هو جديد ومواكب للحدث في الشارع العربي اليوم.
هنا قائمة الأفلام التي عرضت في المهرجان، ناطقة بالعربية ومرفقة بالترجمة الى الانكليزية، تراوحت مدتها الزمنية بين 10 دقائق الى 40 دقيقة، وهي التالي:
غنيلي، عراقي ، اخراج سما وهام
الحقيقة، سوري، اخراج مارسيل العيد
قرارات حمقاء، عراقي، اخراج صائب غازي
آية، تونسي، اخراج مفيدة فضيلة
توبراك، تركي، اخراج اونور ياغيز
ضباب، (ايراني) اخراج علي شورفارزي، وحسين محروغي
سبمارين، لبناني، اخراج منية عقل
وحدن، فلسطيني، اخراج فجر يعقوب
سوق صفوت، عراقي، اخراج هادي مهود
تاء مربوطة، اردني، اخراج ايهاب الخطيب
ختاما، في هذا المهرجان المتنوع الاصول والأعراق التي تصور مفارقات شتى من الحياة الاجتماعية والمعاناة وشجون التهجير والاغتراب والبعد عن البيت والحاضنة الأولى الى جانب اشكاليات العلاقات واثار الحروب على الشرق، خلقت الكثير من الاسئلة والتحديات في ذهن الحضور وعلى أمل أن يتكرر هذا المهرجان في السنة القادمة.
ويذكر أن متحف الاغا خان في تورنتو هو معلم ثقافي وحضاري بارز يحتضن عروضا ثقافية وابداعية على مدار السنة، كما يحتفظ بمعارض فنية تراثية اسلامية ومخطوطات نادرة من الشرق. البناء تحفة معمارية يتوزع فيها الضوء والصوت بطريقة بارعة تخلق هارومنية بهية مفتوحة للنور والمعرفة.

كندا
[email protected]