قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: في آخر أيام العام 2019، صدرت المجموعة القصصية الأولى للشاعر والقاص صادق الطريحي عن دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، في 168 صفحة، وفيها تسع وعشرون قصة، متباينة الطول بين عدة صفحات إلى صفحة واحدة أو أقل، وقد رتبت القصص تاريخيًا بحسب تأريخ كتابتها، إذ تشير التواريخ التي في نهاية القصص إلى أنّ أول قصة كتبت في العام 2006، وآخر قصة كتبت في العام 2017، وقد فازت بعض هذه القصص بجوائز محلية، وآخر قصة فائزة هي (ذاكرة بورخيس) في مسابقة القاصة سافرة جميل حافظ، الاتحاد العام للأدباء والكتاب، بغداد، 2017.

وحرص القاص إلى الإشارة إلى أماكن نشر القصص في معظم القصص في المجلات والصحف العراقية والعربية، مثل مجلة إمضاء، ومجلة الكلمة، وصحف المدى، والصباح، والتآخي، وطريق الشعب، والقدس العربيّ، وقد استطاع القاص أن يوظف بعض الشخصيات الحقيقية، والتخيلية في قصصه، فيمكنك أن تجد، جاسم عاصي، أو جمعة اللامي، مع الأبجر في المجموعة القصصية (اليشن) ثم تجد عبد الخالق الركابي، مع ورقاء في (سابع أيام الخلق) أو (الراووق) وتجد محسن اطيمش، مع كتابه (تحولات الشجرة) أوالدكتور نجم عبد الله كاظم، أو الدكتورة نادية غازي العزاوي، ومقالتها عن حريق شارع المتنبي، أو ابن السّكيت، ومحنته، أو سعيد مهران في (اللص والكلاب) ...

تدور أحداث بعض القصص في مدينة الحلة في وسط العراق، وهي مدينة القاص نفسه حيث يعيش، ولكن القارئ يجد الحلة بصيغتها المعاصرة، أو يجدها في القرن الخامس الهجري، حيث أسسها سيف الدولة صدقة المزيديّ، أو إثناء الحكم العثماني، أو هو يرسمها بوصفها مدينة متخيلة تحتوي على عدد من المتاحف المتنوعة التي أسس أحدها النبيّ الحكيم دانيال إثناء سنوات أسره في بابل!!

ويلحظ أنّ القاص قد استخدم عدة تقنيات سردية لكتابة قصصه، مثل، ما وراء السرد، وتداخل الأزمان والأماكن في الوقت نفسه، وغير ذلك.

ويلحظ أيضًا أنّ شكل الراوي المشارك بالأحداث، هو المهيمن على معظم القصص، مما أضفى على سردها، شكل السيرة الذاتية.

ويذكر أن الشاعر والقاص صادق الطريحي سبق له أن أصدر، أربع مجموعات شعرية منذ العام 2002، وفاز بعدة جوائز محلية وعربية في الشعر، وأدب الرحلات.

وقد كتب القاص على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) إنه لن يوزع نسخ المجموعة مجانًا، فلا ثقافة مجانية