قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

شاعرة أميركية صدرت لها مجموعة شعرية بعنوان ((بين قارتين)) في عام 2018 بالاشتراك مع الشاعرة الفلسطينية سمر عبد الجابر ومجموعة ((في مركز المدينة)) 2017 , ومجموعة بعنوان ((الإنسان العميق العطب)) 2016؛ ومؤلفات أخرى بالاشتراك مع أديبات أخريات، وتعمل أستاذة في كلية تاندن الهندسية بجامعة نيويورك.

أصل الطيور

لساعات، كانت الأزهار تكفي.
قبل الأزهار، كان آدم يكفي.
قبل آدم، مجرد ان تكوني ضلعا يكفي.
يكفي ان تكوني جد قريبة من قلبه، يكفي
ان تشعري بذلك الإيقاع الجميل المطرد، يكفي
ان تكوني جزءا من شيء اكبر يكفي.
وقبل الضلع، كونك من طين كان يكفي.
وقبل الطين، مجرد كونك من تراب كان يكفي.
وقبل التراب، كونك عـَدَما كان يكفي.
ولكن حينها يكفي لم يعد يكفي.
أحنت الأزهار رؤوسها، كأنها تقول: يكفي،
وهكذا تمنت حواء شيئا بشدة محاطة بأزهار الفوانيا ووحيدة بما يكفي
وكانت الأمنية تكفي
لجعل كوز الصنوبر ينبت له جناحان؛ كانت الأمنية تكفي
لأن تشير الى السماء، تقول: طائر، وتنتظر شيئا ليغرد.