قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

شاعر وروائي فيتنامي أميركي ولد في عام 1988 في مدينة هوشي منه بفيتنام لأم جاءت من زواج فيتنامية بجندي أميركي أثناء الحرب بين البلدين، وهاجرت عائلته لتستقر في الولايات المتحدة. تلقى تعليمه في كلية بروكلين وجامعة نيويورك. نشر فونغ قصائده ومقالاته في ابرز الصحف والمجلات الأميركية وحاز على عدة جوائز أبرزها جائزة ت. س. اليوت لعام 2017. ابرز مجموعاته الشعرية ((احتراقات)) 2010 , ((كلا)) 2013، و ((سماء ليلية بجروح للخروج)) 2016.

اوشن فونغ: التقبيل باللغة الفيتنامية


جدتي تقبـّل
كأن قنابل تتفجر في الباحة الخلفية،
حيث ينشر النعناع والياسمين عطرهما
عبر نافذة المطبخ،
كأن جسدا يتداعى في مكان ما
والسنة اللهب تتلمس طريقها عائدة
عبر خفايا فخذ فتى صغير،
كأن جسمك، لتخطو خارج الباب،
سيرقص من الرصاص المخترق للجسد.
حين تقبـّل جدتي، لن يكون هناك
لطخات مبهرجة، لا موسيقى غربية
من شفاه مزمومة، إنها تقبل كأنها
تتنفسك داخلها، وانفها مضغوط على خدك
كي يعاد اكتشاف رائحتك
وتتحول لآلئ عرقك الى قطرات من ذهب
داخل رئتيها، كأنها بينما هي تضمك
يضمك الموت ممسكا بمعصمك.
تقبل جدتي كأن التاريخ
لم ينته قط، كأن جسدا في مكان ما
لا يزال
يتداعى.