قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


غام صباحك أيتها الكورونا
ساء مساؤك ضجرا ونحسا
حتامَ تتربصين لقطع الأنفاس الرائقة للحياة
توقظين الأدعية في أفواه العاجزين
تبعثين الهلع في القلوب المستكينة
غُمّاً لك أيتها الرعديدة الصمّاء
شُلّتْ يداكِ الملطختان وباءً
بُترتْ أصابعك يا شوك البذاءة
خرسَ من سمّاكِ تاجاً
سقماُ لكِ يا خانقة الرقاب العصيّة على الانحناء
هيضَ جناحُك الطائر في الظلام
خرجتِ من كهوف الخفافيش نجسةً
جعلتِ من صباحاتنا ليلاً أدهم
أخفتِ أطفالنا رعباً وفزَعاً
وشيوخَنا ميتةً فاطسة
وحواسنا فوضى متشابكة
فلتعيثي بنا موتا ومشافي لا تنام
لكن المقبل سينتهي بموتك
في مختبرات العقل الناجز
لا في تكايا وخلوات العقل العاجز
ستقبرين أيتها الكورونا
أنتِ وحبيبتي وأنا

[email protected]

مواضيع قد تهمك :