قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ترجمة - إيمان البستاني


في السنوات التي تلت الانقلاب الأمريكي والبريطاني عام 1953 في إيران والثورة الإسلامية عام 1979، عندما جاء آية الله الخميني الرجعي إلى السلطة، خضعت إيران لعملية تحديث سريعة، شهدت الفترة تباطؤًا واضحًا للحظر الديني على قواعد لباس المرأة، ولكن مع استمرار سلعة أجسادهم وممارساتهم الجنسية، هذا التحرر الرمزي الذي قوضه القهر المعزّز ليس أكثر وضوحًا مما هو عليه في الحي اليهودي المسدود في منطقة شهرلا، وهي منطقة الضوء الأحمر في طهران
لقد كانت الحدود الداخلية لشهرلا، التي كانت موطنًا لنحو 1500 امرأة، قد مرت عبر التاريخ بدون وثائق إلى حد كبير بعد أن تم إحراق المنطقة عن قصد خلال ثورة 1979
لم يتم إطفاء الحريق ولا توجد سجلات لعدد النساء اللاتي متنن في الحريق حتى الذين نجوا، مثل العاملات في مجال الجنس الثلاثة (سكينة قاسمي وصاحب أفصاري وزهرة مافيا )، تم إلقاء القبض عليهن وإعدامهم على الفور - وهي أول عمليات إعدام رسمية للنساء من قبل الجمهورية الإسلامية الجديدة
إلا أن المصور (کاوه گلستان) قضى عامين في شهرلا قبل انهيارها، واكتسب ثقة سكانها من أجل توثيق حياة وإنسانية العمال هناك بأمانة، تم عرض مجموعة مختارة من مطبوعاته بالأبيض والأسود في الفترة ما The Tate Modern بين عامي 1975 و 2007 في
بالنسبة لگلستان ، كانت هذه الصور له شحنة سياسية وجمالية وعلق قائلاً: "أريد أن أعرض عليك صورًا ستكون مثل صفعة في وجهك لتحطيم أمانك، يمكنك أن تنظر بعيدًا، وتطفئ، وتخفي هويتك ولكن لا يمكنك إيقاف الحقيقة، ولا يمكن لأحد " تقديرًا لهذه الوظيفة التوضيحية المثالية للكاميرا قبل أي شيء آخر، فإن صور گلستان لا تصدم على مستوى الإثارة ولكنها تشكل انطباعًا دائمًا بسبب حساسيتها وحميمتها
جميع الصور الـ 19 المعروضة هي "بدون عنوان" وتركز على موضوعات گلستان، وليس سياقًا مفروضًا بدءًا من صور حياة الشوارع في شهرلا، نرى انطباعات العامية اليومية في هذا الحي؛ التجار يبيعون بضائعهم ويمشون في الشوارع ومع ذلك، فإن التجارة الجنسية هي وجود مستمر لممارسة الجنس أو البقع في الشوارع من النفايات الجسدية موجودة بشكل مخيف في الخلفية
عند الانتقال إلى الجزء الأكبر من هذه السلسلة، يقوم گلستان بوضع إطار للعاملين في مجال الجنس داخل الحدود المظلمة لغرفهم / أماكن عملهم، تبرز بعض النساء امام الكاميرا بثقة، حيث ينظمون وجودهم فيما يتعلق بتعليق الجدران وزخارف النيون، بينما تقف آخريات مع وجههم على الحائط، ويحميون هويتهم من نظرة الكاميرا المتطفلة
في إحدى الصور، كل ما نراه هو غطاء سرير ممزوج ومخلفات غرفة المشتغلين بالجنس، والتي ترمز بشكل مؤسف إلى تدمير حياة هؤلاء النساء الخاصة في وجودهن الرهيب، تقوم الكاميرا فقط بتوثيق ما هو عام بالفعل
عرض گلستان هذه الصور لأول مرة في طهران عام 1977، إلى جانب سلسلتين أخريين من الأطفال وعمال البناء، لكن السلطات أغلقت العرض على الفور، كان قول الحقيقة صريحًا جدًا بالنسبة لحكومة استبدادية على شفا الانهيار
مع احتجاج نساء إيران المستمر على حظر الحجاب، فإن تصوير گلستان الحساس والصادق للوضع الإنساني الذي دفع به إلى أقصى درجاته أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى
ولد كاوه عندما تولى والده عمل في قسم العلاقات العامة في شركة النفط الأنجلو-إيرانية، هناك شحذ مهاراته كمصور بارع وصانع لبرامج وثائقية، حقق نجاحًا كبيرًا بفيلم عن الأمن تحت الماء لخطوط أنابيب النفط، تم بيعه لشركات النفط في جميع أنحاء العالم
نشأ كاوه في عائلة سياسية مناضلة لكنه التحق بمدرسة تقييدية نوعًا ما، (رافيش ناو) في طهران، كان لديه أول محاولة في صناعة الأفلام في فيلم أسمه (الخريف) في محاكاة لفيلم والده (النار)الذي فاز بجائزة جولدن ميركوري في مهرجان البندقية السينمائي عام 1961
تم إرساله إلى مدرسة ميلفيلد في سومرست / لندن في عام 1963، هناك وجد نفسه مقيدًا على النقيض من العالم في الستينيات في الخارج، قام بتنظيم فرقة موسيقى (البوب) وسجل سجلًا لمؤلفاته الموسيقية، والتي صادرها مدير المدرسة ثم ترك المدرسة وانتقل من لندن إلى طهران
عندما وصل إلى هناك، قدم نفسه كرسام وموسيقي، كما عمل على فيلم كان والده يقوم على صناعته، وهو مثال تحذيري حول الانزلاق من حكم الشاه إلى الثورة
عندما تم إغلاق استوديو والده وإنهاء إنتاجه السينمائي من قبل الشرطة السرية، قرر كاوه الذهاب إلى الصحافة، بهذا حذا حذو أبيه وجده، وعمل محرر صحيفة أصفهان اليومية
غادر إلى بلفاست لتغطية التوترات هناك، وعاد إلى طهران للعمل في مكاتب مجلة (أسوشيتد برس ) و(تايم) أكسبته تغطيته بالصور خلال هذه الفترة العديد من الجوائز الدولية، بما في ذلك (بوليتزر) لتغطيته للثورة الإيرانية في لندن ثم حصل على وظيفة كئيبة و مملة في مكتب، خاصة وأن الدراما البشرية والموضوعات الثورية والحربية كانت أكثر إثارة وأقرب إلى شغفه.
عاد إلى طهران لدمج التدريس في جامعة طهران مع التصوير الصحفي للثورة الإيرانية، والحرب الإيرانية العراقية التي استمرت ثمانية أعوام والتي أودت بحياة مليون شخص، كما كان ضمن فريق المصورين الذي رصدوا أحداث حلبجة والانتفاضات العراقية في أعقاب حرب الخليج عام 1991
خلال السنوات العشر الماضية أو أكثر من حياته، عمل بشكل مستقل، إلى حد كبير ل(بي بي سي) أشاد محررها للشؤون العالمية (جون سيمبسون) الذي عمل معه في عام 1988 في الحرب الإيرانية العراقية بلطفه وحساسيته الكبيرة كفنان فوتوغرافي
التقى بنهايته حيث توفي في 2 أبريل 2003 بعمر (52 عامًا ) بعد أن عمل لمدة شهرين في شمال العراق مع مراسل بي بي سي (جيم موير) والمنتج (ستيوارت هيوز) أثناء التحقيق في حصن عراقي مهجور في كفري، قام هيوز أولاً، ثم داس گلستان على لغم أرضي، مما أدى إلى إصابة هيوز، و قُتل گلستان في الحال
كان في عام 1975 قد تزوج من (هنغامة) أنجبت له ابن (مهراك) الذي اختار الموسيقى درباً له
اللغم الذي أنهى حياة المصور الصحفي البارز(کاوه گلستان) كان نسخة مضغوطة من التشنجات المتفجرة التي دمرت إيران بعد الحرب وبعثرت عائلته المتميزة إلى جميع أنحاء العالم