قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الألم، أحجية معلقة في حضن أمرأة تجهض جنينها
الألم، موت معلق في جنين امرأة تذهب إلى غرفة العمليات بقدميها وقلبها المعلق في سماء كتابها.
"بالألم تحبلين وبالألم تلدين، هو يسحق رأسك وأنت تلسعين عقبه" ولم يقال أنك بالألم ستكتبين الألم وهو ينزلق دماً فوق قفازات يلبسها طبيب يسحب من رحمك عنقود الشهوات
الألم كتاب يقتات من الرحم.

مكتّف اليدين، مغمض العينين، خارج الزمان والمكان.

هل أعجبتكَ هذه الضجعة الأبدية،
هل تشمّ رائحة الورد حولك
هل ستشعر بالوحشة وتدعو الأصدقاء ليسامروك
هل ستحكي لهم عني، عن بيتك، عن وطنك الأول، عن عشقك للرقص.
هل سترقص حتى يتصبب العرق من مساماتك وتجلس منتشياً تقول: الرقص عبادة!

الألم يكبّل قدميك
ولا يموت اذا أطلقتهما للريح وهجرت العالم
الألم يقطف وجه الكلمات
لا يتناقص إذا توقف قلبك عن النبض

مستلقٍ في صندوق أبيض على مقاسك
مغمض العينين غافلاً عن طفلك، عن حبيتك
عن امرأتك الأخيرة
وعن ضيوف جاءوا لوداعك

الألم، هل يقع في أصابعي أم معدتي أم بين السطور!
في العتمة أنت ممدد في سرير على طولك، مغمض العينين، مكتف اليدين، هادئاً كما لم تكن من قبل. غير عابئ بمن أتى وماسيأتي.

الألم ليس وجهك الهارب من الوداع
ليس اعترافك بالحب، اعترافك بحضور امرأة تشرب من فنجاني، تأكل في صحني، تنام بين شراشفي، وتقذف في العاصفة صورنا السعيدة والحزينة

الألم متوالية حدودها العالم، عناصرها القلب والعقل وأصابع امرأة تكتب الحبّ بالطباشير.
تحفر كلمات على الجدار، ثم تزيل الكلمات عن الجدار. ترسم شمساً على الثلج.
الألم، ليس شهواتك المستحيلة.
الألم، أن أرسم على الورق أصابعي، وفي آخر الليل لا يبقى منها سوى آثار حريق. وفي كل مرة أجمع الأصابع وأصنع منها محرقة. انثرها في الفضاء فيتساقط الرماد علينا، وعلى الأشجار المترنّحة هناك.

الألم، نداء يربط مابين أصابعي وقوقعة في صدرك وتسافر قوياً هادئاً واثقاً بأن العالم علبة كرتونية يحملها شاب أحمق، يتوضأ، يصلي، ويخرج نظيفا لتنفيذ فصل جديد من الموت الانتحاري.

مغمضة العينين، وإحدى أصابعي تنام في حضن الفراغ
وإحدى أصابعي تلملم كرة نار تلتهم كبد السماء
وإحدى أصابعي أعدّعليها صور الألم
وإحدى أصابعي تذبل

وبأصابعي كلها أتمسك بيد الطفل وأزور للمرة الأخيرة بيت الحبّ الذي فرغت عظامه من الحياة.

Facebook Page: Jackleen Salam Hanna