قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ستوكهولم: أعلنت شبكة "سبوتيفاي" السويدية الرائدة عالميا في خدمات الموسيقى بالبث التدفقي، مواصلة استثماراتها في مجال التدوين الصوتي (بودكاست) عبر الإعلان عن الاستحواذ على خدمة "ميغافون" الأميركية.

وذكرت وكالة "بلومبرغ" أن "ميغافون" وموظفيها البالغ عددهم 75 سيصبحون تابعين لـ"سبوتيفاي"، إثر صفقة بقيمة تقرب من 235 مليون دولار.

وترتفع تاليا قيمة استثمارات "سبوتيفاي" في مجال التدوين الصوتي منذ عامين إلى أكثر من 800 مليون دولار، وفق حسابات وكالة فرانس برس.

وترمي هذه الاستراتيجية إلى تنويع مضامين "سبوتيفاي" لتتخطى الجانب الموسيقي، بهدف الإفادة من الإعلانات المتزايدة في سوق المدونات الصوتية. وباتت هذه البرامج الصوتية المجانية القابلة للتحميل منافسا رئيسيا للبرامج الإذاعية التقليدية.

ولم تعد "ميغافون" التي أنشئت سنة 2015 على يد مجموعة "سلايت" الإعلامية تحت اسم "بانوبلي"، تنتج مدونات صوتية خاصة بل توفر منصة مدفوعة للنشر تشكّل صلة وصل بين منتجي المضامين والمعلنين.

وستستعين "سبوتيفاي" بموجب هذه الصفقة، بتقنيتها للإعلانات المدمجة في الوقت الحقيقي "ستريمينغ آد إنسيرشن" على منصة "ميغافون". ومع هذه التقنية، "سيتمكن منتجو المدونات الصوتية من بلوغ جماهير لها قيمة أعلى لدى المعلنين"، وفق بيان للمجموعة السويدية.