باريس: غيّب الموت عن 89 عاماً المخرجة والكاتبة النسوية الفرنسية نيلي كابلان التي كانت تُعتَبَر رمزاً لـ"الموجة الجديدة" ومن أبرز أفلامها "لا فيانسيه دو بيرات" (1969)، إذ توفيت صباح الخميس في مستشفى بجنيف، على ما افاد قريبون منها.

وقال فرنسوا مارتينيه الذي أجرى مقابلات معها على مدى سنوات لمجلة "لي كاييه دو سينما" إنها رافقت شريك حياتها الممثل والمنتج الفرنسي كلود ماكوفسكي إلى جنيف، حيث توفي في أغسطس الفائت بمرض باركنسون.

ومكثت كابلان مذّاك في مأوى لكبار السن حيث أصيبت بفيروس كورونا الذي أدى إلى وفاتها.

وكانت نيلي كابلان المتحدرة من عائلة روسية والمولودة في بوينوس أيرس وصلت إلى فرنسا وهي في الثانية والعشرين، وبدأت مسيرتها السينمائية مع المخرج أبيل غانس الذي بقيت تتعاون معه نحو عشر سنوات.

وكانت كابلان تحب الأدب وخصوصاً الشعر، وارتبطت عاطفياً بعدد من الكتّاب من بينهم فيليب سوبو وأندريه بروتون. وكانت لها كتابات إباحية تعرّضت للرقابة.

واشتهرت كابلان بفيلم "لا فيانسيه دو بيرات" (خطيبة القرصان) الذي اختير ضمن الأفلام المؤهلة للمشاركة في مهرجان البندقية السينمائي في العام 1969، وأدت الدور الرئيسي فيه الممثلة برناديت لافون.

ومن الأفلام الأخرى التي أخرجتها "بابا لي بتي باتو" (1971) و"نيا" (1976) و"شارل إيه لوسي" (1979) و"بات دو فولور" (1985) و"بليزير دامور" (1990)، إضافة إلى أفلام وثائقية عن عدد من الفنانين والمشاهير، من بينهم فيكتور هوغو وبابلو بيكاسو وسواهما.