قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس : أرجأ منظمو مهرجان كان السينمائي حتى نهاية يونيو ملتقى إلكترونيا يعتزم تنظيمه استثنائيا للمهنيين في قطاع السينما بجانب اللقاءات غير الافتراضية المقررة خلال المهرجان في يوليو.

فبعد إلغاء نسخة العام الماضي بسبب جائحة كوفيد-19، من المقرر إقامة هذا المهرجان السينمائي العالمي الأبرز بين السادس من يوليو والسابع عشر منه، بدل موعده الاعتيادي السنوي في شهر مايو.

ولإرضاء الباعة الدوليين، أضافت إدارة المهرجان موعدا افتراضيا مخصصا لهؤلاء كان مقررا في نهاية مايو. لكن الموعد الجديد لهذه العروض الإلكترونية المسبقة المخصصة للشراة المعتمدين بات بين 21 يونيو و25 منه، وفق الموقع الإلكتروني للحدث.

وكانت شركات عدة عاملة في قطاع بيع الأفلام ترغب في مهلة زمنية أطول بعد سوق الأفلام في برلين في مارس. وأوضحت سوق مهرجان كان أنها استطلعت آراء المهنيين في القطاع وحصلت على "أكثر من 700 رد" أكد أصحابها بأكثريتهم المشاركة لكنهم فضلوا التأجيل حتى نهاية يونيو.

ولا تزال السوق غير الافتراضية للأفلام مقررة في إطار مهرجان كان اعتبارا من السادس من يوليو. وتشكل سوق الأفلام أكبر ملتقى سنوي للصناعيين في قطاع السينما، مع 12500 مهني من العالم أجمع وفق المنظمين. وخلال نسخة 2019، طُرح 2768 فيلما للبيع في هذا الحدث.