قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

متعبون حتى ثمالة الصبر ..

نحمل همومنا بين حنايانا أينما رحلنا

وحيث نتوقف في محطات السفر .

نمتطي صهوة الوجع فتركض بنا آهاتنا باتجاه المزيد من الوجع ..

وكلما حان الوقت ليتمدد الأنين في الصدور على الشواطئ البعيدة عن أعين الفضوليين .. توقظه النوارس المحلقة ، لتعيد ذاكرته الى صدى صوته العالق في الفضاء .. بين انهمار الدموع من سحائبها المرعدة كخيوط مطر .. وبين طعون الألم .

يصوغ الليل قصيدته الباكية

دموعها : حروف

نشيجها : مفردات نازفة

قوافيها : وَصَبْ ..

ثم يعزف أغنيته

على أوتار بحة البكاء

لتصدح الجراح في الأعماق الحزينة،

ويرقص جمر الكلمات التي لم تقال

فوق مسارح القلوب العطشى للفرح.

سالم اليامي [email protected]