قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في أواخر صيف عام 1967، بعد مرور بضعة أشهر على الهزيمة النكراء، انطلق الدكتور عبد الرحمان بدوي الذي كان قد غادر مصر في أواسط الخمسينات، رافضا التدريس في جامعاتها في ظل نظام عبد الناصر، إلى مدينة بنغازي الليبية للتدريس في جامعتها. وقد استهل نشاطه العلمي بمحاضرة ألقاها في الخامس عشر من شهر نوفمبر-تشرين الثاني من العام المذكور تحت عنوان :”تأملات في الحضارة العربية".

وبعد أن استولى معمر القذافي على السلطة في خريف عام 1969، أصبح د. عبد الرحمان بدوي مُلاحقا من قبل أجهزة الاستخبارات الليبية باعتباره "رجعيّا"، و"مناوئا لنظام عبد الناصر". وخلال فترة ما سماها القذافي ب"الثورة الثقافية"، داهم رجال الشرطة شقة د. عبد الرحمان بدوي ليزجّ به في السجن، ويتمّ الاستيلاء على وثائقه الخاصة. وكانت محاضرة "تأملات في الحضارة العربية" من بين تلك الوثائق.

وفي عام 2015، قام سالم الكبتي الذي كان يمتلك تسجيلا لتلك المحاضرة بحكم عمله كموظف في جامعة بنغازي بنشرها تحت عنوان :”المحاضرة الضائعة" .

وقد تضمنت هذه المحاضرة أفكارا مهمة للغاية عن منزلة الحضارة العربية في التاريخ الحضاري للإنسانية جمعاء، وعن ما تميزت به عن الحضارات الأخرى، لكن علينا أن نشير في البداية إلى أنها-أي المحاضرة-تضمنت أخطاء وثغرات يجدر بنا الإشارة إليها. وأول هذه الأخطاء هي تلك المتعلقة بأسماء بعض الشخصيات الفكرية والفلسفية.

من المؤكد أن ذلك يعود إلى أن سالم الكبتي اعتمد على تسجيل صوتيّ قد لا يكون واضحا تماما في بعض الفقرات. مع ذلك كان عليه أن يستعين بالعارفين لكي يتم تلافي مثل هذه الأخطاء، وتصويبها احتراما لصاحبها الذي أفنى عمره في خدمة الثقافة العربية والرفع من شأنها. فمثلا الألماني ادوارد شبينغلر صاحب الكتاب الشهير" تدهور الحضارة الغربية"، أصبح في "المحاضرة الضائعة" يدعى " ادوارد شتلر" مرة، و"شتيلنجر" مرة أخرى. وهايدغر أصبح" هيجر"، والمستشرق اليهودي المجري غولد تسيهر أصبح" جولد ستهير"، والمستشرق الفرنسي المعروف ماسينيون، صاحب أرفع مؤلف عن الحلاج ، أصبح "ماسينيو"،والفرنسي الآخر جوزيف دوميستر الذي ناهض الثورة الفرنسية، وبشدة انتقد زعماءها أصبح"جوزيف ديمتر"، والشاعر الفيلسوف اليوناني بندار أصبح"فندار". بل أن بيت عنترة بن شداد الشهير"هل غادر الشعراء من مُتَردُم" لم يسلم من التشويه ليتحول إلى "هل غادر الشعراء من متروم"...

أمّا الثغرات الأخرى فهي تتعلق بالأفكار التي أوردها د. عبد الرحمان بدوي حول منزلة الحضارة العربية في التاريخ الإنساني. وظني أنه لا أحد ينازعه في قوله بإن هذه الحضارة عرفت بين القرن الثامن، والثاني عشر انفتاحا هائلا على الحضارات الأخرى ، خصوصا على الحضارة الإغريقية، إلاّ أنه توقف عند هذا الحد من دون أن يحاول البحث في الأسباب التي أدت إلى تقوقعها وانكماشها ثم إلى موتها ليظل العرب "خارج التاريخ" إلى حد هذه الساعة.

معنى هذا أن د. عبد الرحمان بدوي العارف جيدا بالجانب المهم في الفلسفة، أعني بذلك الفكر النقدي، أهمل هذا الجانب اهمالا تاما، مكتفيا بتمجيد الخصائص المشرقة في الحضارة العربية. وفي هذا المجال هو لم يقدم ما يمكن أن ينفع وبضي ويخرج عن دائرة التكرار العقيم والممل.

وعلى حق د. عبد الرحمان بدوي عندما يشير إلى أن الحضارة العربية هضمت الفكر اليوناني جيدا. ومؤلفات ان رشد، وابن سينا، والرازي والفارابي والمعتزلة خير دليل على ذلك. لكنه على خطأ عندما يعتقد أن الحضارة العربية هضمت الفكر اليوناني أفضل مما فعلت الحضارة الغربية الحديثة. ولو كانت الحضارة العربية هضمت الفكر اليوناني بشكل عميق وجاد لما مات الفكر الفلسفي عند العرب، ولما تجمد الفكر النقدي عندهم كما هو حالهم الآن.

أما الحضارة الغربية فلا تزال تقر بفضل الحضارة الإغريقية إلى حد هذه الساعة، ولا يزال مفكروها وفلاسفتها وعلماؤها، وحتى كتابها وشعراؤها، يعودون إلى العصر الإغريقي ليساعدهم على ابتكار ما يضمن لهم بلورة أطروحات وأفكار تنير له الحاضر والمستقبل.

وكان هايدغر يقول بإن الفلسفة الإغريقية هي المصدر الأساسي لكل التيارات الفلسفية والفكرية التي عرفتها أوروبا منذ عصر نهضتها وحتى هذا الزمن الذي تمكنت فيه من بسط نفوذها على العالم بأسره، مُتَفوقة بذلك على كل الحضارات التي سبقتها. وقبل هايدغر كان فلاسفة غربيون آخرون قد أقروا بهذه الحقيقة أمثال ديكارت، وسبينوزا، وكانط، وهيغل، ونيتشه، وكيركوغراد، وهيوم.