قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

522 مليار دولار ايرادات دول (أوبيك)المتوقعة في 2006

خالد طه من الدوحة


توقعت وزارة الطاقة الأميركية ان ترتفع ايرادات النفط لمنظومة الدول المصدرة للنفط أوبيك التي تسيطر علي 40% من الانتاج الدولي بنسبة 10% لتصل الى 522 مليار دولار في العام الجاري2006

وقال الخبراء الاقتصاديون في الوزارة إن ثروات أوبيك التي جاءت نتيجة للارتفاعات المستمرة في أسعار النفط إضافة الى زيادة حجم الانتاج في بعض دول المنظمة خلال العام الماضي ستساعد علي إبقاء اسعار الفائدة في مستوى منخفض إذا استمرت دول المنظمة في استثمار فوائض ثرواتها في سندات الخزينة الاميركية

واشاروا الى ان عائد السنوات ظل عشرية الأجل منذ منتصف 2004 على الرغم من ارتفاع معدلات أسعار الفائدة الرسمية بنسبة 25ر3 نقطة مئوية خلال هذه الفترة

ويتوقع الاقتصاديون أن تستفيد كل القطاعات والنشاطات الاقتصادية من هذه الثروات ابتداء من الاندماج بين الشركات وشراء المؤسسات قطاع الطاقة وسوق الفنsbquo; وتعتبر ايرادات 2006 الاعلى من حيث القيمة الحقيقية منذ 25 عاما عندما ارتفعت ثروة أوبيك الى 572 بليون دولار في أوائل 1980 عند ارتفاع الاسعار في اعقاب الثورة الاسلامية الايرانيةsbquo;

وتشير تنبؤات إدارة معلومات الطاقة التي تعتبر الذراع الاحصائية لوزارة الطاقة الاميركية الى احتمال تراجع ثروة أوبيك التي بدأت في النمو منذ عام 2000 الي 495 بليون دولار خلال السنة القادمة 2007 بسبب هدوء الاسعارsbquo; ومع استمرار ازدهار اسعار النفط على امتداد 2006 تبدو دول منظمة أوبيك اقل حذرا حول انفاقها

وفي هذا الصدد يقول مانوشهر تاكن المحلل الاول لدى المعهد الدولي لدراسات الطاقة laquo;يتضح ذلك في قيام بعض دول المنظمة بمشروعات طموحة مثل مشتريات الاسلحة بالنسبة للمملكة العربية السعودية والتي تعتبر أكبر منتج للنفط والتي يتوقع أن تصل عائداتها من النفط خلال عام 2006 الى 162 مليار دولار

ويقول فرانسسكو بلاتش المحلل لدى ميريل لينش laquo;هذه اكبر ظاهرة لانتقال الثروة من الدول المستهلكة الى الدول المنتجةraquo;sbquo; وتشير التوقعات الى أن متوسط سعر الخامات الاميركية يتراوح بين 45 و75 دولار للبرميل خلال العام الحالي وهو رقم مشابه للرقم الذي توقعته ادارة معلومات الطاقة وحسبت بناء عليه ايرادات أوبيك المتوقعة خلال عام 2006 وبالرغم من صعوبة التنبؤ بالاسعار الا أن المسار السعري بين 45 و75 دولارا يصبح أكثر قبولا وواقعية خاصة بعد تلميحات أوبيك بأنها ستسعى للدفاع عن الاسعار والمحافظة عليها في حدود 50 الى 55 دولارا للبرميل

كذلك جاءت توقعات المصارف المركزية في الدول الصناعية الكبرى والدول الناهضة باستمرار قوة اسعار النفط واستمرارية النمو الدولي بسرعة حيوية خلال عام 2006 لتزيد من مصداقية هذه التوقعات وقد دفعت هذه التوقعات المتفائلة المحللين للتنبؤ بارتفاع الطلب الدولي على النفط بما لا يقل عن 1sbquo;7 مليون برميل في اليوم ليصل الى 85 مليون برميل في اليوم خلال 2006 ومع ذلك تبقى البطاقات الرابحة للدول المنتجة للنفط متوقفة على عوامل أخرى مثل الاعاصير والاضطرابات السياسية .