قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اتفاق بين البورصة المصرية وشركة OMX

محمد الشرقاوي من القاهرة

أقامت بورصتي القاهرة والإسكندرية احتفالية بمناسبة توقيع اتفاقية خطاب نوايا مع شركة OMX السويدية والتي تعمل في مجال نظم التكنولوجيا للأسواق المالية. و من المقرر أن يتم التعاقد لشراكه طويلة المدى بين شركة OMX وبورصة الأوراق المالية لتطوير نظم تكنولوجيا الأسواق المالية في مصر من خلال شركة مصر لنشر المعلومات EGID المملوكة بالكامل للبورصة المصرية.


وقال ماجنس واكر رئيس شركة OMX في مؤتمر صحافي عقد ظهر اليوم بالقاهرة انه من المتوقع أن تسهم هذه الشراكة في جعل مصر بمثابة المركز التكنولوجي الرئيسي للأسواق المالية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتمكنها من تصدير تلك التكنولوجيا للمنطقة ، كما توفر للسوق المصري نظم تداول عالية الجودة، وإتاحة فرص عمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، وزيادة الاستثمار الأجنبي في هذا المجال.


ومن ناحية أخرى أشار ماجد شوقي رئيس بورصتي القاهرة والإسكندرية على أهمية هذه الاتفاقية التي جاءت كنتاج فترة طويلة من التفاوض وأكد على أن هناك هدفين استراتيجيين للاتفاقية يتمثل الهدف الأول في أن هذه الشراكة تأتى لتساهم وتفرز الجهود المحلية المبذولة حالياً لتطوير البنية التحتية والمؤسسية والتكنولوجية لسوق الأوراق المالية ونقل التكنولوجيا إليها. فمن المتوقع أن تؤدي هذه الشراكة إلى زيادة خدمات المعلومات وجودتها وبالتالي زيادة حجم التداول. أما الهدف الثاني فهو هدف إقليمي وهو أن تصبح مصر مركزاً لتكنولوجيا المعلومات بالمنطقة على المدى الطويل.


واكد وزير الاستثمار المصري الدكتور محمود محيي الدين انه تم اختيار شركة OMX السويدية من بين شركتين محتملتين إحداهما كانت فرنسية والأخرى إيطالية، مشيرا إلى أهمية تطوير وتنمية سوق المال وأثره على عملية النمو الاقتصادي ككل لما يسهم به من توفير رؤوس الأموال، وأن ما يشهده سوق رأس المال المصري حالياً من تطور ملحوظ دليل على ذلك، وأنه من الممكن رؤية ذلك في زيادة حجم وحركة التداول وزيادة نسبة رأس المال السوقي إلى الناتج الحلي الإجمالي من حوالي 40% في يناير الماضي إلى أكثر من 80% حالياً.


كما أشاد الوزير بالدور الذي تقوم به هيئة سوق المال والبورصة المصرية في تطوير قواعد الإفصاح وتوفير نظم مستحدثة تتماشى مع المعايير الدولية وأكد سيادته على أهمية جودة المعلومات من حيث انتظامها ودقتها كأحد العناصر الحاكمة للبورصة. وأضاف أنه على جميع الشركات أتباع قواعد الشفافية والإفصاح والالتزام بقواعد حوكمة الشركات للقضاء على أي غموض أو شائعات قد تواجهها الشركات.


وشدد على أهمية تطوير استخدامات تكنولوجيا المعلومات بإشراف وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تجذب مصر أفضل الشركات العالمية في هذا المجال. ومؤكدا على انتقال مختلف الجهات المعنية بأسواق المال إلى القرية الذكية وفقا للجدول الزمني المقرر وهو ما سيوفر قدر أكبر من الكفاءة لعمل تلك الجهات.وأضاف أن ما هو مستهدف في مجالات الإفصاح والنشر وتحليل المعلومات لا يقتصر فقط على البورصة المصرية بل هناك طموحات لجعل مصر مركزاً إقليميا على كافة الأصعدة.