قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


سلوفينيا انضمت إلى منطقة اليورو

الياس توما من براغ

انضمت سلوفينيا اليوم إلى منطقة اليورو لتصبح بذلك الدولة الأولى من الدول الشيوعية سابقا التي تنضم إلى منطقة اليورو والدولة الثالثة عشرة في أوروبا التي تعمل باليورو جنبا إلى جنب مع النمسا وبلجيكا وفنلندة وفرنسا واليونان وايرلندة واللوكسمبورغ وألمانيا وهولندا والبرتغال واسبانيا .


وقد وصف رئيس الحكومة السلوفينية يانيز يانشا انضمام بلاده إلى منطقة اليورو بأنه النجاح الوطني الأكبر الذي تحققه بلاده منذ الانضمام إلى الاتحاد الأوربي في أيار مايو من عام 2004 .
وسيستمر العمل بالعملة المحلية التولار لغاية 14 كانون الثاني يناير الحالي إلى جانب اليورو أما بعد هذا التاريخ فلن يسمح للمحلات التجارية بالعمل سوى باليورو فيما ستستمر المصارف بتبديل العملة المحلية باليورو وفق سعر: واحد يورو يساوي 240 تولار سلوفيني وذلك حتى بداية آذار مارس من عام 2007 كما ستقوم البنوك المركزية في دول منطقة اليورو أيضا مجانا بتبديل التولار باليورو .


وتقول وزارة المالية السلوفينية انه في حال عدم تمكن جميع المواطنين في سلوفينيا من إنجاز تحويل عملتهم الوطنية إلى اليورو في هذه المواعيد فإنهم لن يفقدوا قيمة أموالهم لان البنك المركزي السلوفيني سيستمر في تبديل التولار باليورو لوقت غير محدد أما تبديل العملة النقدية المعدنية فسيستمر حتى عام 2016 .


وكان قد دخل حيز السريان بدءا من آذار مارس الماضي القرار الذي يتوجب وفقه على التجار وأصحاب المحلات وضع أسعار المنتجات التي يبيعونها باليورو إلى جانب التولار وذلك بهدف تعويد المستهلكين على تسعيرة المنتجات والخدمات باليورو كما سيستمر العمل بهذا الأمر أي عرض أسعار المنتجات والخدمات بالعملتين نصف عام بعد العمل رسميا باليورو في الأول من الشهر الحالي .


وكانت سلوفينيا قد حصلت على تأكيد رسمي بإمكانية انضمامها إلى منطقة اليورو في تموز يوليو من هذا العام بعد أن أكد مجلس الاتحاد الأوربي أن سلوفينيا استوفت معايير الانتقال الأربعة إلى اليورو لان التضخم فيها كان خلال ألاثني عشر شهرا الماضية 3و2% فيما كان معدل أسعار الفائدة على مدى عام 8و3% فيما كان العجز في الميزانية 8و1% فقط أما المديونية الحكومية لها في عام 2005 فكانت 1و29% .


وقد جاءت موافقة مجلس الاتحاد الأوربي هذه بناء على تقرير المفوضية الأوربية والبنك المركزي الذي قيم أيضا طلب ليتوانيا للانضمام إلى منطقة اليورو غير أن المفوضية الأوربية رأت أن الشروط المطلوبة للعمل باليورو في ليتوانيا غير متوفرة ولذلك طلبت تأخير ضمها .


يذكر أن جميع دول الاتحاد الأوربي القديمة تعمل باليورو باستثناء بريطانيا والسويد والدانمرك أما من الدول الجديدة فقد عبرت عن رغبتها بالانضمام إلى اليورو خلال عامين أو ثلاثة سلوفاكيا وتشيكيا والمجر واستونيا ولاتفيا وليتوانيا غير أن عدم تحقيق معظم هذه الدول المعايير التي تتطلبها عملية الانضمام يجعل عملية انضمامها إلى منطقة اليورو يتأخر إلى ما بعد عام 2010 في أحسن تقدير .