قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الحكومة المغربية: الماء متوفر إلى 2025

إيلاف من الدار البيضاء


أعلنت الحكومة المغربية أن السياسة المتبعة في تدبير الماء تجعل المغرب من التوفر على الموارد المائية إلى غاية 2025، وأوضحت من خلال كاتب الدولة المكلف بالماء عبد الكبير زهود، أن هذه الثروة لن تنقطع عن مستعمليها المغاربة على الأقل طيلة هذه الفترة.


بلوغ الوزارة لهذه النتيجة، جاء من خلال تطبيق سياسة ناجعة، حسب الوزير، خلال السنوات الأربع الأخيرة، فتعبئة الموارد المائية السطحية التي أتاحت الرفع من الطاقة الإستيعابية للمنشآت المائية بنسبة7 ،6 في المائة إلى غاية نهاية أكتوبر تشرين الأول 2006


رغم هذا التفاؤل الكبير الذي أبداه المسؤول الحكومي المغربي، في حوار مع جريدة quot;العلم المغربيةquot; فإنه أوضح أن المملكة المغربية ستعرف نقصا في الموارد البشرية، وأضاف أن تجاوز هذا النقص رهين بالتعجيل باستكمال برنامج السدود وتشييد منشآت لتحويل المياه من المناطق المتوفرة على فائض مائي إلى المناطق التي تعيش خصاصا في هذا المجال.


وتحدث في الحوار ذاته بخصوص سياسية السدود، عن انتهاء الأشغال من قرابة أربعة سدود، وأوضح أن عدد انتقل إلى 117 سدا تستوعب 16،82 مليار متر مكعب، موضحا أن الرقم سيتجاوز 17 مليار متر مكعب بعد الانتهاء من بناء سدود كبيرة مثل سد الحيمر وسد الرمل وسد بركان.


ودافع المسؤول الحكومي على سياسة السدود، التي كان أطلقها الملك الراحل الحسن الثاني، وأوضح أنها تتحكم في التغيرات المناخية وتطور القدرة الذاتية لمواجهة التأثيرات السلبية المترتبة عنها. للسدود دور وقائي كذلك، إذ وضعت الدولة، حسب مسؤولها، مخططا لحماية 50 موقعا بالمدن والمراكز الحضرية المهددة بالفيضانات، منها المحمدية وبرشيد، ضواحي مدينة الدار البيضاء.