قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


مصر للمقاصة موزعا لمعلومات يورونكست في المنطقة العربية


محمد الشرقاوي من القاهرة

تم اليوم توقيع مذكرة تفاهم بين شركة مصر للمقاصة ومؤسسة يورونكست والتي تتكون من مجموعة من أكبر البورصات الأوروبية. وتعطي الاتفاقية الحق لشركة مصر للمقاصة من خلال اتفاق المشاركة أن تكون الموزع الوحيد في جميع الدول العربية لنظم المعلومات المقدمة من شركة يورونكست والمرتبطة بشركات السمسرة وأعمال التداول في الأوراق المالية، هذا فضلاً عن تمثيل المؤسسة في المنطقة العربية من حيث المعونة الفنية والصيانة للبرامج.

ووقع عن الجانب المصري محمد عبد السلام رئيس مجلس إدارة شركة مصر للمقاصة وعن الجانب الأوروبي جان مارك بوهيليه الرئيس التنفيذي لمؤسسة أتوس ndash; يورونكست والمعنية بتقديم الخدمات المتعلقة بنظم المعلومات المرتبطة بشركات السمسرة. وشهد مراسم التوقيع وزير الاستثمار المصري الدكتور محمود محيي الدين ، السفير ناصر كامل سفير مصر لدى فرنسا.

كما اجتمع وزير الاستثمار مع جون فرانسوا تيدور رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة يورونكست و جان مارك بوهيليه الرئيس التنفيذي لمؤسسة أتوس ndash; يورونكست حيث تم بحث فرص التعاون المتاحة والخدمات التي تستطيع المؤسسة تقديمها من أجل المساهمة في تطوير سوق الأوراق المالية المصرية من حيث إدخال منتجات مالية جديدة وتطوير أداء السوق.

من جانب أخر اجتمع محيى الدين مع ايريك دى بودارد المدير العام لمؤسسة موديز العالمية بفرنسا والدكتوره ساره بيرتن كبير المحللين بالمؤسسة والمسئولة عن التقييمات السيادية حيث استعرض وزير الاستثمار التطورات الاقتصادية التي يشهدها الاقتصاد المصري في الوقت الحالي والسياسات والإجراءات الجاري إتباعها لتطوير الأداء الاقتصادي وتحسين مناخ الاستثمار والارتقاء بالبنية الأساسية والخدمات العامة.

كما أجاب الوزير عن أسئلة المؤسسة بشأن ملامح التعديلات الدستورية وأبعادها الاقتصادية وكذلك تأثير التطورات الإقليمية علي أداء الاقتصاد المصري.

وأشاد ممثلو المؤسسة بالإصلاحات التي اتبعتها الحكومة المصرية منذ يوليو 2004 وتأثيرها الايجابي علي المؤشرات التي يتابعها المستثمرون سواءً من خلال البورصة أو الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي شهدت تطوراً كبيراً خلال العامين الماضيين مدفوعة بإجراءات الإصلاح التي اتبعتها الحكومة.