موتورولا تستغني عن 3500 عامل

لندن


أعلنت شركة موتورولا، ثاني كبريات شركات الهواتف النقالة في العالم أنها ستستغني عن 3500 عامل في محاولة لوضع حد لتراجع الأرباح.وقد أعلن المدير التنفيذي للشركة إيد زاندير نبأ تقليص مناصب العمل بعد أن تراجعت أرباح الشركة بنسبة النصف في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2006.وقد تراجعت أرباح الشركة في الربع الأخير من العام بنسبة 48% حيث بلغت 624 مليون دولار بعد أن كانت قد بلغت 1.2 مليار في الفترة ذاتها من العام السابق.

ويعكس تراجع الأرباح انخفاض أسعار الهواتف النقالة وازدياد حدة المنافسة.وتهيمن موتورولا التي يوجد مقرها في مدينة إلينوي الأمريكية على ما نسبته 23% من حصة السوق العالمية للهواتف النقالة، لتكون بذلك في المرتبة الثانية بعد شركة نوكيا الفنلندية.

وقد عزت موتورولا أسباب تراجع الأرباح إلى تزامن عوامل جغرافية وإنتاجية غير مشجعة.وقال زاندير إن نتائج الربع الأخير من العام الماضي كانت مخيبة للأمل.وقد تدنت أرباح المجموعة رغم ارتفاع عدد الأجهزة التي قامت بتويقها خلال تلك الفترة بنسبة 23 %، وهو ما يؤكد الضغوط التي يواجهها كبار مصنعي الهواتف النقالة بسبب الأسعار.وقد سوقت المجموعة 66 مليون جهاز خلال الفترة المذكورة.