قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: صرح مصدر مصرفي في دبي أن شركة الاتصالات السعودية أكبر شركة اتصالات في العالم العربي تجرى محادثات لاقتراض ستة مليارات ريال (1.60 مليار دولار) لتمويل أول صفقة استحواذ تبرمها. وتابع المصدر لوكالة رويترز أن كلا من مصرف الراجحي، والبنك الأهلي التجاري، والبنك السعودي الفرنسي سيقرض الشركة السعودية حوالي ملياري ريال.
وقد بلغت القيمة السوقية للاتصالات السعودية 53.4 مليار دولار لتصبح في المرتبة الثامنة بين كبريات الشركات المقدمة لخدمة الهاتف الثابت عالميا بعد أن كانت تحتل المرتبة 11 في الترتيب السابق، واحتلت شركة الاتصالات السعودية المرتبة الثانية آسيويا .
وحازت الاتصالات السعودية على المركز121 بين أكبر 500 شركة عالمية من حيث القيمة السوقية، بعد أن قفزت 67 مركزا مقارنة بالربع الثاني من عام 2006م، وبحسب النشرة التي تصدرها صحيفة (الفاينانشيال تايمز) البريطانية بهذا الخصوص بشكل دوري، أتت الشركة في المرتبة الثامنة بين كبريات الشركات المقدمة لخدمة الهاتف الثابت عالميا والمرتبة الثانية آسيوياً.
وقد أقر مجلس إدارة شركـة الاتصالات السعوديـة في يوليو الماضي توزيع أرباح أولية مقدارها (3000) مليون ريال عن الربع الثاني من العام المالي 2006م، بواقع (1.50) ريال عن كل سهم، وتعادل هذه الأرباح الموزعة ما نسبته (15 %) من القيمة الاسمية للسهم.
وقد حققت شركة الاتصالات السعودية صافي دخل قدره 6811 مليون ريال لفترة ستة الأشهر المنتهية في 30 يونيو 2006م مقارنة بصافي الدخل لنفس الفترة من العام الماضي التي بلغت 5914 مليون ريال بنمو قدره 15.2%. وارتفعت الإيرادات التشغيلية لشركة الاتصالات السعودية في فترة ستة الأشهر المنتهية في30 يونيو 2006م لتبلغ 17140 مليون ريال مقارنة بالإيرادات التشغيلية في نفس الفترة من العام الماضي التي بلــغت 15957 مليون ريال بنمو 7.4% على الرغم من التخفيضات الكبيرة في أجور الخدمات.
وشركة الاتصالات السعودية هي الوحيدة من بين أكبر أربع شركات اتصالات عربية لم تبرم أي صفقة استحواذ. ومن المقرر أن تفقد الشركة هذا العام احتكارها لنشاط الخطوط الثابتة بعد أن فقدت حصة في سوق الهاتف المحمول لصالح شركة اتحاد الاتصالات.