قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


شركات التقانة المصرية تروج لنفسها في عاصمة الضباب

* الشركات المصرية تبحث عن فرص تصديرية لخدماتها.
* 60 مليون جنيه إسترليني عائدات 12 شركة مصرية .


محمد الشرقاوي من القاهرة

يزور وفد يمثل كبرى الشركات المصرية الرائدة في مجال التقانة إلى كامبردج، بالمملكة المتّحدة لحضور مؤتمر يستغرق يومان بهدف عقد صفقات وتحالفات استراتيجيه مع نظراءهم من الشركات البريطانية.


وقد قامت الغرفة المصرية البريطانية للتجارة بالتعاون مع غرفة التجارة بمقاطعة كامبردج بدعوة جميع الشركات العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في كامبريدج للمشاركة في هذا المؤتمر،والذي جاء كنتيجة لاختيار30 شركة بريطانية تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات للاجتماع مع 12 شركة مصرية تعمل في نفس المجال، لكون مصر المحطة الرئيسية للوصول إلى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.


وتعد هذه المبادرة من القطاع الخاص المصري وبجهود ذاتية قامت بها الشركات دون دعم من أية جهات خارجية وهي بداية لمجموعة من المبادرات التي ستقوم بها الشركات في أسواق أخرى خارجية.
وستعقد اجتماعات ثنائية بين ممثلي الشركات المصرية ونظرائهم البريطانيين بجامعة كامبردج. ويتكون الوفد المصري من 12 شركة تزاول أعمالها في مصر، والشرق الأوسط وأفريقيا. ويبلغ عدد العاملين في الشركات المصرية أكثر من 3800 متخصّص يعملون في مجال تكنولوجيا المعلومات كما يصل عائد استثمارات الشركات المصرية إلى 60 مليون جنية إسترليني (أي ما يوازي 667 مليون جنية مصري). وسيحضر المؤتمر رئيس بلدية كامبردج بالإضافة إلى أعضاء من الغرفة المصرية البريطانية للتجارة.


ويرأس وفد الشركات المصرية التي تعمل جميعها في القطاع الخاص الدّكتور محمد رضا، رئيس مجلس إدارة شركة الخبراء المتحدون (Allied Soft) والذي سيقوم بتقديم فكرة عامة عن قطاع تكنولوجيا المعلومات في مصر، بالإضافة إلى توضيح خطط المشاريع المحلية والتي تنفذ في مصر مع عرض لأهم قصص النجاح المصرية في هذا القطاع.


وقال رضا لقد بادرت شركات تكنولوجيا المعلومات في مصر باتخاذ الترتيبات اللازمة للقيام بهذه الزيارة بعد عرضها على جميع الشركات للمشاركة في هذه المبادرة ومناقشة الأهداف المشتركة والتعامل فيما بين مجموعة الشركات التكنولوجية ذات الثقل في السوق المصري.


وأضاف تعد هذه الزيارة فرصة جيدة للشركات البريطانية والمصرية التي ترغب تطوير أعمالها وعقد شراكات استراتيجيه بين كلا البلدين بالإضافة إلى خلق فرص للتعاون في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا.


وتمثل الشركات المصرية قطاعات تكنولوجية هامة في المجالات التالية مثل: الاتصالات، الصحة، الحكومة، التجارة، الثقافة، وأمن المعلومات، بالإضافة إلى قضايا تتعلق بالإنترنت، إدارة المحتوى والتعليم الإلكتروني.