نيويورك: مستوى المئة الدولار التاريخي الذي سجله برميل النفط في نيويورك للمرة الاولى تحقق من خلال وسيط مستقل كان يحلم بتدوين اسمه في التاريخ.

وقال محللون في شركة الوساطة quot;ساكدنquot; تعليقا على الرقم القياسي المسجل quot;هذا الرقم السحري سجل بسبب عملية شراء تفيد الرواية المتداولة انها محاولة فردية لتحقيق المجد بالنسبة للبعض والعار للبعض الاخرquot;.

وعرض ريتشارد ارينز الذي يعمل لشركته الخاصة quot;اي بي اسquot; مبلغ مئة الف دولار لشراء الف برميل وهو الحد الادنى الذي يمكن شراؤه في سوق نيويورك (نيمكس). وقد اعاد بيع الكمية فورا الى وسيط مستقل اخر بخسارة بلغت 600 دولار.

وقال انطوان هالف المحلل لدى quot;نيو ادج غوربquot; ردا على اسئلة وكالة فرانس quot;كان ذلك شكليا فقط اراد ان يكون الاول في العالم يشتري برميل النفط بمئة دولارquot;.

وقال ستيفن شورك وهو وسيط سابق في نيويورك في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) انه quot;تكبد خسارة 600 دولار ليتمكن من القول لاحفاده انه كان اول انسان في العالم يشتري برميل النفط بمئة دولارquot;.

واخذت هذه العملية بعدا اكبر لانها باغتت الاسواق والمحللين وقد تاخر سوق نيمكس في المصادقة عليها. لكن مسؤولا في السوق اكد لاحقا ان quot;العملية سليمةquot;.

ومع الشحنة (الف برميل) التي اشتراها ارينز وثلاث شحنات اخرى كحد اقصى بيعت الخميس يقول محللون ان اربع شحنات فقط بيعت بسعر مئة دولار للبرميل او اكثر من ذلك.