قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


نيروبي: قال وزير المالية الكيني اموس كيمونيا يوم الثلاثاء إن أعمال العنف التي شهدتها البلاد عقب انتخابات الرئاسة قد تكلف الاقتصاد ما يصل الى مليار دولار.

وصرح كيمونيا لرويترز quot;انه تقدير لتباطؤ الاقتصاد بسبب فاقد الانتاج. أتوقع أننا ربما خسرنا مليار دولار.quot;

وقال إن هذا التقدير لا يشمل الدمار الناجم عن أعمال النهب التي جرت عقب اعلان فوز الرئيس مواي كيباكي في الانتخابات التي جرت في 27 ديسمبر كانون الاول.

ويتوقع البنك المركزي أن ينمو الاقتصاد بنسبة ثماينة في المئة في عام 2008 مقابل توقعات الحكومة بمعدل نمو بين 6.9 وسبعة في المئة في عام 2007.

وقال كيمونيا ان تحقيق هذه الاهداف يتوقف على سرعة التعافي.

وذكر quot;بناء على معدل التعافي...سيهدأ الكينيون في نهاية الامر ويعاودون الانتاج. أتوقع أن يتحقق الهدف على الارجح.quot;

ولم يعلن بعد رسميا معدل النمو لعام 2007