قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مسقط : تنظم سلطنة عمان مؤتمرا دوليا حول الأهمية الاقتصادية للاسماك وعلاقتها بالصحة العامة في الفترة من الثامن الى العاشر من مارس المقبل في حين تبذل السلطنة جهودا حثيثة لانجاح حضورها في كبر معارض الاسماك بالولايات المتحدة.

واكد وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية الدكتور احمد العوفي في تصريح صحافي الثلاثاء أن المؤتمر يهدف الى ايجاد منبر عالمي لمراجعة اقتصاديات الانتاج السمكي ودور استهلاك الأغذية البحرية الأخرى على الصحة العامة من خلال استعراض وضع الأسماك كمصدر حيوي لانتاج الثروة للاقتصاد الوطني اضافة الى مراجعة المحصلات العلمية الحديثة عن الأسماك والأغذية البحرية الأخرى كمصادر لأحماض أوميغا-3 الدهنية والمغذيات المهمة الأخرى.

وقال العوفي ان المؤتمر يهدف كذلك الى بحث المحصلات الحديثة عن مسائل الصحة المتعلقة باستهلاك الأسماك وزيت السمك وصحة الأم والطفل وتسريع التبادل المعرفي والتواصل عبر شبكات المعلومات.

وذكر ان المؤتمر يشارك فيه عدد من المؤسسات الحكومية والأهلية من السلطنة وخارجها كما يحضر فعالياته ممثلون من منظمة الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف).

واوضح ان المؤتمر يناقش أهمية الموارد السمكية ودورها في التنوع الاقتصادي باعتبارها ثروة وطنية يجب الحفاظ عليها والعمل على استدامتها اضافة الى ان هناك مواضيع علمية عديدة سيركز عليها مثل ادارة المورد السمكي المستدام وادارة تسويق وعرض الأسماك وفوائد الاستهلاك السمكي من خلال التغذية.

كما يركز المؤتمر على دور الأغذية البحرية في الحماية من الأمراض المزمنة واضطراب الدماغ مع التقدم في السن اضافة الى الأمور المتعلقة بمكونات الأسماك من المغذيات الصغيرة والكبيرة وأهميتها وتركيب الأحماض الدهنية في الأسماك وأهمية المواد المقاومة للتأكسد في الأسماك وزيت السمك.

واضاف ان المؤتمر يطرح أيضا تطور الانتاج السمكي والاقتصاديات السمكية والتقنية الحيوية للاستزراع وسلامة الأغذية البحرية وتتبعها من البحر اضافة الى أنظمة تسويق وضبط الأسماك والتصنيع السمكي.

وتاتي اجواء المؤتمر في وقت يعتزم فيه المركز العماني لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، وبالتعاون مع المديرية العامة للثروة السمكية بوزارة الثروة السمكية، المشاركة في معرض بوسطن للمأكولات البحرية وذلك خلال الفترة من 24-26 فبراير 2008م بمدينة بوسطن بالولايات المتحدة الاميركية.

وستشارك 4 شركات عمانية بالمعرض ضمن الجناح العماني والذي تبلغ مساحته 500 قدم مربع.

ويعتبر معرض بوسطن للمأكولات البحرية أكبر معارض المأكولات البحرية في أميركا الشمالية ويشهد اقبال كبار المستوردين للأسماك في أميركا الشمالية وأوربا.

وتوضح الإحصاءات أن 88% من زوار المعرض يملكون إمكانات شرائية حيث أن 76% من الزوار يخططون للقيام بعمليات شراء عبر زيارتهم للمعرض.

وتحضيرا للمعرض تم تزويد الشركات العمانية المشاركة بقرص مدمج يحوي بيانات الشركات الأميركية المستوردة وذلك حتى يتسنى البدء في خلق قنوات اتصال مع نظرائها من الشركات الأميركية.

وقد أفاد محمد بن سليمان السيابي، مدير دائرة تنمية الموارد السمكية، بأن المديرية العامة لتنمية الثروة السمكية ستقوم بعدة جهود لترويج صادرات الأسماك العمانية لمختلف الأسواق.

وأفاد فارس بن ناصر الفارسي، القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات، بأنه ينبغي الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة مؤخرا مع الولايات المتحدة، حيث يمكن تصدير الأسماك العمانية للسوق الأميركية بدون جمارك مما يتيح للأسماك العمانية فرصة تنافسية أكبر في هذه السوق. وأضاف كذلك بأن إحصاءات معرض بوسطن الدولي توضح بأن المشتريات التي تتم خلال المعرض تكون في شكل 60% أسماك مجمدة، 45%أسماك طازجة، 21% منتجات الاستزراع السمكي، 14% منتجات سمكية معلبة. لذا فإن الشركات العمانية ستحظى بفرصة للقاء المستوردين لمختلف المنتجات السمكية في قطاعاتها المختلفة.