قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


كامل الشيرازي من الجزائر
طرحت الجزائر، الأحد، 15 كتلة نفطية للاستكشاف، وقال وزير الطاقة الجزائري لصحفيين، أنّ بلاده ستطرح مناقصة في غضون الأيام القليلة المقبلة، لاستكشاف الكتل المذكورة والواقعة بحسبه جنوب البلاد الغني بالثروات النفطية، وستكون العقود التي ستتوج بها هذه المناقصة، الأولى من نوعها برسم قانون المحروقات الجديد الذي اعتمده مجلس الوزراء الجزائري قبل فترة.

وأوضح خليل إنّ الفائز أو الفائزين بالمناقصة، سيستكشفون الكتل الخمسة عشر، بالشراكة مع المجموعة البترولية quot;سوناطراكquot; المملوكة للحكومة، مضيفا إنّ الوكالة الجزائرية المستقلة لتثمين موارد المحروقات، ستتكفل باختيار أحسن العروض، وانتقاء أحسن الشركاء لسوناطراك.

وأوضح وزير الطاقة الجزائري، أنّ بلاده تراهن على تحصيل إيرادات ضخمة من خلال تطبيق قانون المحروقات المذكور، علما إنّ تحصيل الجانب الجزائري للضرائب على الدخل الاستثنائي للشركات النفطية العاملة في البلاد، مكّن في النصف الثاني من سنة 2007، من جني مداخيل إضافية زادت عن الملياري دولار، بعدما بدأ العمل بالمقررات المذكورة أوائل أغسطس 2006، وهو ما ساعد على رفع مستوى الأرباح المحققة من جانب مجموعة سوناطراك، إلى عارضة 59 مليار دولار.

كما قدّر المسؤول الجزائري، أن لا يعطي قانون المحروقات الجديد، ثماره قبل الخمس سنوات أي بحلول 2013، لافتا إلى أنّ إعداد القانون اياه استغرق أربع سنوات، وتوقع تحقيق إيرادات إضافية إثر تطبيقه، متوقعا مكاسب تصل إلى مليار ونصف دولار كل سنة، في مخطط يرمي إلى رفع فوائد القطاع الطاقوي الى أقصى حدquot;، بالتزامن مع استثمار نحو 30 مليار دولار في تطوير حقول النفط حتى عام 2010.