قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قبول الهاجري من الرياض: أربعة متحدثون من أصل تسعة وأربعين في منتدى التنافسيةالدولي الثاني،هم مسؤولون سعوديون رفعيو المستوى. وقد استضافتهم،جملة واحدة،الجلسة الثانية من جلسات المنتدى اليوم الاثنين.وكعادة quot;أباطرةquot; المال والإقتصاد quot;كل الأمور تسير على ما يرامquot;، وquot;نحن قطعنا شوطًا طويلاًquot;، وquot;أطمئن الجميعquot;. وقد أجمع المسؤولونعلى أن هناك تحولات جذرية تنبئ بمستقبل قوي، ومستوى معيشي أفضل.وكان ضيوف الجلسةوزير الاقتصاد والتخطيط خالد القصيبي، والمهندس محمد جميل ملا وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، والدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة، والدكتور محمد السويل رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وناقشت الجلسة التي كان عنوانها quot;المملكة العربية السعودية... تطلع للمستقبلquot; حاجة السعودية ورغبتها في اقتصاد متعدد، وتأثير ذلك على الإقتصاد العالمي، وكيف يمكن أن يؤثر برنامج 10*10على بيئة الاستثمار في السعودية، وقطاعات الميزة التنافسية في الاقتصاد السعودي ودروها في تقدم المملكة، ودور تنافسية الاقتصاد السعودي على الاقتصاد العالمي.

وقد اتفق المسؤولون في الحكومة السعودية على أن الدولة تسير بخطى واثقة نحو تنمية مستدامة، وفق استراتيجيات طويلة وخطط تستغرق عقدين من الزمان. وأشار المتحدثون إلى أن الحكومة بدأت في انتهاج سياسة اقتصادية quot;حكيمةquot; تهدف إلى الوصول نحو مراتب عالمية.

وأشار السويل في كلمته إلى أن السعودية قد أنجزت سبع خطط تنموية، وتركز الخطة الثامنة الحالية على الاقتصاد والمعرفة. وقال إن السعودية استطاعت تقليص الفجوة الرقمية بينها وبين الدول المتقدمة من ناحية خصخصة أسواق المال والمعلومات.

ووصف وزير الاقتصاد والتخطيط الحضور والدولي والحدث بأن ذلك يرمز إلى تطلعاتنا، يقصد الحكومة السعودية، المستقبلية، وتعكس قدرة السعودية المتنامية على التنافس بقدرة وفعالية كبيرة سواء على مستوى رأس المال البشري او المادي. واستفاض الوزير ذاكرًا مآثر وزراته وما حققته من رفاه في الخدمات المقدمة للفرد، وما بذلته من جهود في سبيل ذلك. وأضاف لقد اعتمدنا منظورًا أوسع وأطور للخطط التنموية لتصبح عشرين عامًا عوضًا عن خمس سنوات. وقال لقد اعتمدنا رؤية لها هدف طموح لتحسين نوعية المعيشة في حلول 2025 سنضاعف اجمالي الدخل القومي للفرد الواحد، إلى جانب إجمالي الدخل القومي الذي سنعتمد له مؤشر المعيشة لقياس ما يعرف بالرضا الوطني العام، بالتركيز على نوعية التنمية مقابل كم التنمية سابقًا.

وحول ما يختص بفعاليات منتدى التنافسية، فقد أشار القصيبي إلى أن الهدف من الحضور هو الاستفادة من خبرات الدول الأخرى لرعاية وتفعيل موارد ميزاتها التنافسية. وأوضح أن الإستراتيجية السابقة قائمة على الميزة المقارنة والتي كانت موجهة نحو المشاريع بينما الإستراتيجية الآن قائمة على السياسة، فمن الأسهل أن نشرف على المشاريع مقارنة بالسياسات.

ومن جانبه، قال الدكتور هاشم يماني إن السعودية اتخدت قرارًا حاسمًا في مجال التنافسية، وكان المحرك للموضوع الأفكار التي طرحت من خلال الهيئة العامة للاستثمار. وقال يماني إن هذا القرار استدعى إدخال عدد كبير من الإصلاحات النظامية والتنظيمية لتحقيق فعالية قصوى.

وعرج الوزير على عدد كبير من الإصلاحات التي شملت قطاعات الإدارة والقضاء والاستثمار، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الأنظمة التي لا تزال تحت الدراسة وفي طريقها نحو الصدور. وقال: quot;لقد صادف هذا الجهد تبني الهيئة العامة للاستثمار خطة 10*10 وتم التنسيق معهم في تبني قائمة من الإصلاحات حسب المعايير الدوليةquot;. وتابع: quot;لا شك في أن قصة النجاح هذه معروفة حينما احتلت المملكة المرتبة 23 في تقرير مناخ الاستثمار. وأضاف أن التقرير ذكر أن السعودية احتلت تقديرًا قويًا لسرعة الإصلاحات.

وشدد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في كلمته على أن يظل مفهوم التنافسية حاضرًا في أجهزة الدولة ،و أن المنافسة الشفافة والعادلة المحمية بالأنظمة واللوائح هي الوسط الملائم لتطوير الخدمات وتحسينها وتهيئة البيئة المناسبة لجذب الاستمارات المحلية والأجنبية.