قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل : يعقد وزراء الخزانة والمال لدول التكتل الاوروبي السبع والعشرين سلسلة من الاجتماعات اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء في بروكسل يخيم عليها بشكل رئيس احتدام الخلافات بين حكومات دولهم بشان التعاطي من المتاعب النقدية والاقتصادية التي توه منطقة اليورو حاليا.
وتشهد منطقة الوحدة النقدية والاقتصادية الاوروبية حالة تقلص في اداء العجلة الاقتصادية وارتعاشا متصاعد الخطورة في اسواق المال .
وتتباين وجهات نظر الدول الاعضاء حاليا في تفسير المصاعب الاقتصادية الاوروبية .
وترى بعض الدول وفي مقدمتها فرنسا ان سياسة اليورو القوي وارتفاع سعر صرف العملة الاوروبية في اسواق المال يمثل عائقا رئيسا في وجه المؤسسات الاوروبية ويحد من هوامشها في الاسوق الخارجية ويقلص من فرص اكتساحها للأسواق بشمل عام .
ولكن المانيا المدعومة من قبل المفوضية الاوروبية والمصرف المركزي الاوربي تعارض هذا التاويل وتعتبر ان تحديد سعر صرف اليورو يجب ان يترك لاسواق المال وان مهمة المصرف المركزي في فرانكفورت هي لجم ارتفاع الاسعار والتحكم في التضخم .
ووسط هذا المناخ من الجدل المتصاعد ظهرت خلافات اوروبية اضافية تمثلت في رفض المانيا رسميا عقد قمة استثنائية اوروبية لمعاينة ارتفاع سعر اليورو اقترحها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اولا وثانيا احتجاج بعض الدول الاوروبية بعد ان وجهت بريطانيا دعوة لرؤساء حكومات فرنسا وايطاليا والمانيا لحضور لقاء استثنائي مع رئيس الحكومة البريطانية غوردون براون يوم 29 يناير الجاري في لندن .
وقالت المفوضية الاوروبية في بروكسل ان رئيسها جوزيه بارزو تمكن وبعد جهود مضنية من انتزاع دعوة لحضور اللقاء ولكن عدة دول اخرى وجهت انتقادات مفتوحة للمبادرة البريطانية واعتبرتها بمثابة ظهور توجه اوروبي بان تتولى الدول النافذة داخل التكتل ادارة الشؤون الاقتصادية والسياسية بمفردها على حساب الدول الصغيرة .
وعقد وزراء خارجية فرنسا وايطاليا وبريطانيا والمانيا اجتماعا نهاية الاسبوع في سلوفينيا تم تكريسه لبحث اشكالية التعامل مع كوسوفا وصربيا ودون اشراك الدول الاوروبية الاخرى في هذه الخطوة .
وقدم رئيس الحكومة البلجيكية غي فورهفستاد احتجاجا رسميا لدى الدوائر الاتحادية الاوروبية في بروكسل واتهم الدول الاربع بانها تسعى لاقامة تكتل يضم الدول الاوروبية الكبرى ويستثني الدول الصغيرة .
كم وصف مصدر فنلندي لقاء القمة الاقتصادية المصغرة المزمع عقدها في لندن يوم 29 يناير بانها قمة غير دبلوماسية .