دبي: كشف تقرير اقتصادي حديث عن تراجع نشاط الاكتتاب في الشرق الأوسط بشكل ملحوظ خلال الشهرين الأخيرين نتيجة تخوف المستثمرين والتباطؤ الاقتصادي العالمي.
واوضح تقرير الاكتتابات السنوي الذي اصدرته شركة (ارنست اند يونغ) هنا اليوم ان الاكتتابات الاقليمية حققت خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2008 نحو 22ر4 مليون دولار من ثلاثة اكتتابات مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق والتي كانت ستة مليار دولار.
واوضح انه خلال عام 2008 تصدرت السعودية والامارات ومصر قائمة أسواق الاكتتابات في المنطقة بالنسبة لحجم العائدات اذ استحوذت هذه الأسواق على 78 في المئة و3ر10 في المئة و7ر4 في المئة على التوالي من حجم اكتتابات الشرق الأوسط.
واشار الى ان عائدات الاكتتابات في عام 2008 حتى نوفمبر الماضي بلغت 4ر13 مليار دولار حققها 55 اكتتابا.
وافاد ان نشاط الاكتتاب تراجع على مستوى دول العالم الى أكثر من النصف منذ العام 2007 مشيرا الى ان عدد الاكتتابات خلال الأشهر الاحدى عشر الماضية بلغت 745 اكتتابا في جميع أنحاء العالم بعائدات وصلت الى 3ر95 مليار دولار بينما شهدت الفترة نفسها من عام 2007 ما يقارب 1790 اكتتابا بلغت عائداتها 9ر 256 مليار دولار.
واكد التقرير تراجع نشاط الاكتتابات في الأسواق الناشئة اذ لم تشهد أسواق البرازيل وروسيا والهند والصين سوى 163 اكتتابا خلال الأشهر ال11 من عام 2008 بلغت قيمتها 28 مليار دولار مقارنة مع الفترة ذاتها من العام السابق التي شهدت 365 اكتتابا بعائدات وصلت الى 8ر106 مليار دولار.
وقال ان الاكتتابات الآسيوية تميزت بأكبر عائدات مسجلة حتى هذا التاريخ اذ بلغت عائداتها 7ر29 مليار دولار ومن حيث عدد الاكتتابات تصدرت قارة آسيا مجددا الأسواق بتسجيل 337 اكتتابا بينما شهدت أوروبا 161 اكتتابا وأمريكا الشمالية 91 اكتتابا.
أما بالنسبة لأكبر ثلاثة اكتتابات عالمية من حيث حجم العائدات فقد اظهر التقرير ان اكتتاب مؤسسة (فيزا) جاء في المرتبة الأولى في تاريخ سوق اكتتابات الولايات المتحدة الأمريكية مسجلا 7ر19 مليار دولار بينما حل ثانيا اكتتاب شركة الصين لانشاءات السكك الحديدية المحدودة بمبلغ 7ر5 مليار دولار وجاء اكتتاب شركة الطاقة البرازيلية في المرتبة الثالثة بعائدات بلغت 4ر1 مليار دولار.